إجراء جديد لتهدئة مخاوف الصناعيين بشأن أسعار الفحم

أعلنت اللجنة الوطنية للتنمية والإصلاح أنها ستتخذ إجراءات جديدة ، لمزيد من التعديل في أسعار الفحم ، مؤكدة عزم الحكومة على ضبطها ، وتهدئة مخاوف بعض الأوساط الصناعية.

وأكدت اللجنة وهي أكبر هيئة تنظيمية اقتصادية في الصين أنه على الرغم من احتمال حدوث نقص في الطاقة خلال موسمي الشتاء والربيع ، لكن إمدادات الكهرباء ستكون كافية للتدفئة خلال هذه الفترة.

ويقول الخبراء إن أسعار الفحم ستعود تدريجيا إلى نطاق معقول بمساعدة سلسلة من الإجراءات الحكومية ، بما في ذلك زيادة الإنتاج والقضاء على التلاعب في الأسعار والتخزين في السوق.

وأوضحت اللجنة أن تحقيقها الأخير في جميع المقاطعات المنتجة للفحم والشركات الرئيسية أظهر أن تكاليف إنتاج الفحم أقل بكثير من أسعار الفحم الحالية ، وهناك مجال لمزيد من التعديل على الأسعار.

وكان التدخل الحكومي قد أدى لخفض عقد الفحم الحراري الأكثر تداولًا في بورصة تشنغتشو للسلع ، للتسليم في يناير ، بأكثر من 8 في المائة في جلسة يوم الجمعة ، مما يمدد الهبوط المستمر الناجم عن تدخل الحكومة في قطاع الطاقة المتوتر الأسبوع الماضي ، كما انخفض العقد إلى 973 يوانًا (150 دولارًا) للطن ، بعد أن انخفض بأكثر من 50 في المائة من أعلى مستوى له عند 1982 يوانًا في 19 أكتوبر.