الصين تمدد الحوافز الضريبية لجذب المزيد من الاستثمارات الأجنبية

أعلن مجلس الوزراء الصينى عقب اجتماع تنفيذي برئاسة رئيس مجلس الدولة لى كه تشيانغ يوم الأربعاء ، إن الصين ستوسع سياستها الضريبية التفضيلية للمستثمرين الأجانب في سوق السندات بالبر الرئيسي كجزء من الجهود الرامية لتعزيز الانفتاح وجذب الاستثمار الأجنبي.

وتعهد لي في بيان له ببذل جهوداً أكبر لجذب الاستثمار الأجنبي والترحيب بالمستثمرين الأجانب في سوق السندات في البر الرئيسي”.

وقال المجلس إن الصين ستواصل توسيع الانفتاح ، والاستفادة من نقاط القوة في سوقها المحلي الكبير وتعزيز بيئة أعمال أكثر تمكينًا. وتقرر بذل المزيد لتشجيع المزيد من المستثمرين الأجانب على المشاركة في التنمية المحلية للصين من خلال سوق السندات.

وقرر الاجتماع تمديد سياسة إعفاء المستثمرين المؤسسيين الأجانب من ضريبة دخل الشركات وضريبة القيمة المضافة على مكاسب فوائد السندات الناشئة عن الاستثمار في سوق السندات بالبر الرئيسي حتى نهاية فترة الخطة الخمسية الرابعة عشرة في عام 2025.

وستخضع الإدارات المختصة بعملية إيداع السجلات لدى اللجنة الدائمة للمجلس الوطني لنواب الشعب الصيني وفقًا للقوانين واللوائح ، وفي غضون ذلك ، تعزز تنظيم السوق وتحد من المخالفات مثل المضاربة المفرطة والتلاعب في الأسواق.

وقال لي “يتعين علينا الاستجابة بشكل استباقي لمخاوف كيانات السوق ، وإجراء تعديلات دورية بشكل فعال ، وترسيخ توقعات السوق لمساعدة الشركات على البقاء والازدهار”.

وبالإضافة إلى ذلك ، ستؤجل الدولة دفع الضرائب للشركات الصغيرة والمتوسطة في قطاع الصناعة التحويلية لتخفيف أثر ، وفقًا للمجلس.

وكشف النقاب عن أن القرار سيؤجل في الواقع حوالي 200 مليار يوان (31.32 مليار دولار) من دفع الضرائب للشركات الصغيرة والمتوسطة.

كما ستؤجل الدولة مدفوعات الضرائب بنحو 17 مليار يوان لشركات الطاقة العاملة بالفحم والتدفئة لتخفيف صعوبات التشغيل.