وزير الخارجية الصيني يلتقي الأمين العام لمجلس التعاون الخليجي

التقى عضو مجلس الدولة ووزير الخارجية الصيني وانغ يي ، يوم الثلاثاء ، مع الأمين العام لمجلس التعاون الخليجي الزائر نايف بن فلاح الحجرف في ووشي بمقاطعة جيانغسو شرقي الصين.

وذكر وانغ إنه في السنوات الأخيرة ، عززت الصين ودول مجلس التعاون الخليجي الثقة السياسية المتبادلة وعمقت التعاون العملي.

وصرح وانغ، ” إن الصين  تقدر تفهم دول مجلس التعاون الخليجي ودعمها لمقترحات الصين بشأن القضايا المتعلقة بالمصالح الجوهرية للصين والاهتمامات الرئيسية ، كما تدعم الصين بقوة دول مجلس التعاون الخليجي في حماية استقلالها الوطني وأمنها واستقرارها”.

وقال وزير الخارجية الصيني إن الصين ستواصل معارضة تدخل أي دولة في الشؤون الداخلية لدول مجلس التعاون الخليجي بحجة “حقوق الإنسان” وتعارض ربط الإرهاب بأي دين أو جماعة عرقية معينة.

وأضاف وانغ إن كل من الصين ودول مجلس التعاون الخليجي هما قوتان مهمتان لتحقيق الاستقرار ، مضيفًا أنه في مواجهة حالات عدم اليقين الناجمة عن التغييرات العميقة على نطاق لم نشهده منذ قرن وتأثير جائحة كوفيد-19 ، ويتعين على الجانبين العمل معًا للعب دور أكثر إيجابية في تعزيز السلام والاستقرار الإقليميين وكذلك السلام والتنمية في العالم.

ومن جانبه ، صرح نايف إن الصين شريك استراتيجي مهم وأكبر شريك تجاري لدول مجلس التعاون الخليجي ، ويتمتع الجانبان بمستوى عالٍ من الثقة المتبادلة.

وقال نايف إن دول مجلس التعاون الخليجي تقدر بشكل كبير تأثير الصين الهام ودورها الإيجابي في الشؤون الدولية والإقليمية ، ولديها توقعات كبيرة لمستقبل العلاقات الثنائية.

واتفق الجانبان على أن الشروط أمام الصين ودول مجلس التعاون الخليجي لإقامة شراكة إستراتيجية ناضجة ، وسيسرعان هذه العملية. كما سيعملون معًا على صياغة وتوقيع خطة عمل للحوار الاستراتيجي في السنوات الثلاث المقبلة ، وفقًا لبيان صحفي.

كما اتفقا على استكمال المفاوضات بشأن اتفاقية التجارة الحرة بين الصين ودول مجلس التعاون الخليجي في وقت مبكر ، واتفقا على تعزيز التنسيق والتعاون في الشؤون الدولية والإقليمية للتصدي المشترك للتحديات العالمية مثل جائحة كوفيد -19 وتغير المناخ. ، وفقا لبيان صحفي.

وتبادل الجانبان وجهات النظر ونسقوا مواقفهم بشأن الملف النووي الإيراني وقضية اليمن.