وزير الخارجية الصيني يشدد على بذل جهود لرفض عقلية الحرب الباردة والدفاع عن الديمقراطية الحقيقية

أجرى عضو مجلس الدولة ووزير الخارجية الصيني وانغ يي محادثة هاتفية مع وزير الخارجية الباكستاني شاه محمود قريشي ليلة الجمعة ، أوضح خلالها وانغ موقف الصين بشأن ما يسمى بـ “قمة الديمقراطية” التي ستعقدها الولايات المتحدة.

وأشار وانغ إلى أن ما تهدف إليه الولايات المتحدة ليس الديمقراطية بل الهيمنة ، مضيفا أن البلاد تسعى للدفاع عن مكانتها المهيمنة في العالم باسم الديمقراطية.

وتابع أن الولايات المتحدة تحاول التدخل في الشؤون الداخلية للدول الأخرى تحت راية الديمقراطية ، واستغلال القيم الديمقراطية وخلق الانقسامات في العالم.

وتعتقد العديد من الدول أن الولايات المتحدة ليست في وضع يمكنها من وضع الاختبارات والمعايير للآخرين ولا يحق لها مطالبة الآخرين باتباع طريقتها في الديمقراطية ، وفقًا للدبلوماسي الصيني.

وشدد وانغ على ضرورة مناقشة الديمقراطية على منصة الأمم المتحدة بروح الاحترام المتبادل وعلى قدم المساواة.

وقال إن الصين لديها ثقة كاملة في مسارها وعملية الديمقراطية ، مشيرا إلى أن الديمقراطية الاشتراكية ذات الخصائص الصينية هي الديمقراطية الشعبية الشاملة للعملية ، والتي نالت تأييد ودعم على نطاق واسع من الشعب الصيني.

وأكد وانغ أن الصين مستعدة لإجراء تبادلات كاملة مع الدول الأخرى بشأن الديمقراطية وحقوق الإنسان بطريقة منفتحة وشاملة ، والعمل المشترك على تعزيز قضية الديمقراطية وحقوق الإنسان في جميع أنحاء العالم.

وأضاف أن الصين مستعدة للعمل مع جميع الأطراف لدعم العدالة ، ورفض عقلية الحرب الباردة ، وحماية وتطوير الديمقراطية الحقيقية ، والدفاع الجاد عن الحقوق والمصالح المشروعة والقانونية للدول النامية.