وزير الخارجية الصيني يسلط الضوء على ثلاثة مخاطر للتعاون بين الولايات المتحدة والمملكة المتحدة وأستراليا بشأن الغواصات النووية

سلط عضو مجلس الدولة ووزير الخارجية الصيني وانغ يي الضوء على ثلاثة مخاطر كامنة في التعاون المقترح بين الولايات المتحدة وبريطانيا وأستراليا بشأن تكنولوجيا الغواصات النووية.

صرح وانغ بذلك يوم الثلاثاء عبر وصلة فيديو أثناء ترؤسه للجولة الحادية عشرة للحوار الاستراتيجي رفيع المستوى بين الصين والاتحاد الأوروبي مع جوزيب بوريل ، الممثل الأعلى للاتحاد الأوروبي للشؤون الخارجية والسياسة الأمنية.

وقال وانغ إن الولايات المتحدة وبريطانيا وأستراليا أقامت شراكة أمنية ثلاثية وتسعى للتعاون في مجال الغواصات النووية ، مضيفا أن المجتمع الدولي يشعر بقلق عميق إزاء هذا التطور ، وخاصة دول آسيا والمحيط الهادئ.

وقال إن الصين تعتقد أن هذه الخطوة تجلب ثلاثة مخاطر رئيسية محتملة على السلام والاستقرار الإقليميين والنظام الدولي.

أولاً ، سيؤدي هذا التعاون إلى الخطر المحتمل لعودة ظهور الحرب الباردة. لقد رسمت الدول الثلاث خطوطًا أيديولوجية وأنشأت كتلة عسكرية جديدة ، مما سيؤدي إلى تفاقم التوترات الجغرافية.

ثانيًا ، سيؤدي هذا التعاون إلى خطر أساسي يتمثل في حدوث سباق تسلح ، الأمر الذي سيدفع بعض دول المنطقة إلى تعزيز تنميتها العسكرية ، وزيادة مخاطر الصراع العسكري.

ثالثًا ، سيؤدي هذا التعاون إلى خطر كامن يتمثل في الانتشار النووي. وسيؤثر سلبًا على نظام عدم الانتشار النووي ، ويلحق الضرر بمعاهدة إنشاء منطقة خالية من الأسلحة النووية في جنوب المحيط الهادئ ، ويقوض جهود دول الآسيان لإنشاء منطقة خالية من الأسلحة النووية في المنطقة.

وقال “نحث الدول الثلاث على اتباع توجهات العصر ولعب دور بناء في السلام والاستقرار الاقليميين”.