وزير الخارجية الصيني: مبدأ صين واحدة لا يسمح بأي استفزاز

قال عضو مجلس الدولة ووزير الخارجية الصيني وانغ يي على هامش قمة مجموعة العشرين،  إن تايوان ليس لها وضع قانوني دولي آخر سوى كونها جزءًا من الصين، وإن هناك صين واحدة فقط في العالم ، وهذه حقيقة تستند إلى التاريخ والفقه ولا تسمح بأي استفزاز.

أدلى وانغ بهذه التصريحات يوم الجمعة رداً على سؤال حول دول بعينها ، بما في ذلك الولايات المتحدة ، والتى أعلنت مؤخراً دعمها للمشاركة القوية والهادفة لتايوان في منظمة الأمم المتحدة والمجتمع الدولي.

قال وانغ إن حكومة جمهورية الصين الشعبية هي الحكومة الشرعية الوحيدة التي تمثل الصين بأكملها ، وتايوان جزء لا يتجزأ من الصين ، مشيرًا إلى أنها معترف بها عالميًا من قبل المجتمع العالمي ، وأصبحت معيار العلاقات الدولية التي تلتزم بها الدول.

وأكد وانغ أنه لا يمكن الإساءة إلى مسار 1.4 مليار صينى يتقدمون فى إعادة التوحيد السلمى للصين ، وليس لتايوان مستقبل اخر سوى إعادة التوحيد مع البر الرئيسى الصينى .

وأضاف أن تايوان ليس لها وضع قانوني دولي آخر سوى كونها جزءًا من الصين.

وفي عام 1971 ، تبنت الجمعية العامة للأمم المتحدة القرار 2758 بأغلبية ساحقة ، حيث قررت استعادة المقعد القانوني لجمهورية الصين الشعبية في الأمم المتحدة ، حسبما قال الدبلوماسي الصيني ، مضيفًا أنها حلت بشكل نهائي قضية تمثيل الصين في الأمم المتحدة. وغيرها من المؤسسات الدولية من الناحية السياسية والقانونية والإجرائية.

ولفت إلى محاولة الولايات المتحدة وبعض الدول الفردية في الآونة الأخيرة تحقيق انفراجة بشأن قضية تايوان ، والتي انتهكت الالتزام السياسي الذي قطعته على نفسها عند إقامة علاقات دبلوماسية مع الصين ، وتجاهلت الإرادة المشتركة لعدد كبير من الدول الأعضاء في الأمم المتحدة.

وقال إن هذه الخطوة قوضت أيضا أهداف ومبادئ ميثاق الأمم المتحدة وخربت السلام والاستقرار عبر مضيق تايوان.

وقال وانغ إن تلك الدول لم تستطع وقف مبدأ صين واحدة قبل 50 عاما ، ومن المرجح أن تنجح في القرن الحادي والعشرين مضيفاً ان تلك الدول ستدفع ثمن ذلك إذا كانوا مصممين على المضي في هذا الاتجاه.