وزير الخارجية الصينى يبحث مع نظيره الإيطالى سُبل تعزيز التعاون الثنائي بين البلدين

التقى عضو مجلس الدولة الصيني ووزير الخارجية وانغ يي، الذي شارك في اجتماعات مجموعة العشرين كممثل خاص للرئيس الصيني شي جين بينغ، برئيس الوزراء الإيطالي ماريو دراجي في روما اليوم الأثنين.

وقال وانغ لرئيس الوزراء الايطالى أنه يتعين على الصين وإيطاليا إن تكونا منفتحة ومحترمة ومساندة بعضهما البعض .

وأشار وانغ إلى إن العلاقات الصينية الإيطالية حافظت على قوة دفع جيدة للتنمية ، قائلاً أن البلدين حضاراتان قديمتان ، ويمكنهما النظر إلى تنمية كل منهما من منظور شامل، والتعامل مع خلافاتهما سلميا.

وأضاف وانغ يي أن الصين مستعدة لاستيراد المزيد من المنتجات عالية الجودة من إيطاليا، وتأمل من إيطاليا توفير بيئة أعمال مفتوحة وعادلة وغير تمييزية للشركات الصينية، مشيرا إلى أن وجود التكنولوجيا الإيطالية المتقدمة جنبا إلى جنب مع السوق الصينية الضخمة من شأنه أن يوفر قوة دفع دائمة للتعاون متبادل النفع بين البلدين.

ودعا الوزير الصيني الجانبين إلى دعم بعضهما البعض في استضافة كل منهما لدورة الألعاب الأولمبية الشتوية في بكين ودورة الألعاب الأولمبية الشتوية في ميلانو، والاهتمام بالمصالح الأساسية لبعضهما البعض، معبرا عن أمله في أن تستمر إيطاليا في الالتزام بسياسة صين واحدة.

ومن جانبه، قال رئيس الوزراء الإيطالي إن إيطاليا تلتزم بسياسة صين واحدة وتدعم أولمبياد بكين الشتوية. مشيراً إلى أن إيطاليا لن تتبنى سياسات تمييزية ضد الشركات الصينية وأن بلاده مستعدة لتعزيز الاتصال والتنسيق مع الصين بشأن معالجة تغير المناخ والقضايا الأخرى.

وتبادل الجانبان وجهات النظر بشأن العلاقات بين الصين والاتحاد الأوروبي. وأكد وزير الخارجية الصيني أن بكين والاتحاد الأوروبي شريكان ومتعاونان وليسا منافسين وخصمين، معبرا عن أمله في دعم الجانب الأوروبي للحكم الذاتي الاستراتيجي، وعدم التدخل من قبل جميع الأطراف، وبناء توافق في الآراء بشأن الحوار والتعاون، معتقدا بأن إيطاليا ستضطلع بدور إيجابي في التنمية السليمة للعلاقات بين الصين والاتحاد الأوروبي.

وقال دراجي، إن إيطاليا تدعم تعزيز الشراكة الاستراتيجية بين الاتحاد الأوروبي والصين ومستعدة للعمل مع بكين للتخطيط والإعداد للمرحلة التالية من جداول الأعمال المهمة بين الجانبين.

وفي وقت سابق، عبر وزير الخارجية الصيني خلال اجتماعه مع وزير الخارجية الإيطالي لويجي دي مايو، الجمعة، عن استعداد الصين لمواصلة توسيع التعاون العملي مع إيطاليا، كما أن بكين تولي أهمية كبيرة لوضع إيطاليا ودورها كدولة رئيسية في الاتحاد الأوروبي وتعطي الأولوية لشراكتها مع إيطاليا.

وتأتي زيارة وزير الخارجية الصيني في إطار جولة أوروبية أعلنت عنها وزارة الخارجية الصينية إلى اليونان وصربيا وألبانيا وإيطاليا.

وفي 27 أكتوبر، قال وزير الخارجية الصيني، خلال زيارته لليونان، إن الصين تتطلع إلى زيادة توطيد الثقة السياسية المتبادلة، وتعزيز الاتصالات الاستراتيجية، وتعميق التعاون العملي مع اليونان، مشيرا إلى أن بكين تأمل في أن تعمل مع أوروبا لتعزيز الارتباطية والحوار بين الحضارات المختلفة.

وأضاف وزير الخارجية الصيني لنظيره اليوناني، نيكوس ديندياس، إن اليونان شريك مهم في بناء مبادرة الحزام والطريق، مشددا على أن بلاده مستعدة لمواصلة جهودها مع اليونان لبناء مبادرة الحزام والطريق عالية الجودة.

وأجرى وزير الخارجية الصيني محادثات في صربيا يوم 28 أكتوبر، وأشاد وانج يي بالصداقة الصينية الصربية قائلا إن المحافظة على الصداقة وتعزيزها يتحققان من خلال «الوقوف على الجانب الصحيح من التاريخ». وأشاد الرئيس الصربي، ألكسندر فوسيتش، بالصداقة المتينة بين بلاده والصين.

وفي 29 أكتوبر، قال وزير الخارجية الصيني، إن بكين مستعدة لتعميق التفاهم والدعم المتبادل مع ألبانيا، وضخ قوة دافعة جديدة في العلاقات الثنائية واستكشاف طرق جديدة للتعاون الثنائي.

ومن جهته، قال الرئيس الألباني، إيلير ميتا، إن التعاون بين ألبانيا والصين يتمتع بإمكانات كبيرة، معبرا عن أمله في أن يواصل البلدان دعم بعضهما البعض وتوسيع التعاون العملي في شتى المجالات.