وزيرا خارجية الصين والسعودية يتوصلان إلى توافق واسع بشأن العلاقات الثنائية

توصل عضو مجلس الدولة ووزير الخارجية الصيني وانغ يي ووزير الخارجية السعودي الأمير فيصل بن فرحان آل سعود ، يوم الإثنين ، إلى توافق واسع بشأن العلاقات الثنائية والتعاون العملي والتنسيق متعدد الأطراف خلال اجتماعهما في مدينة ووشي بمقاطعة جيانغسو شرقي الصين.

وصرح وانغ: “إن الصين مستعدة للعمل مع المملكة العربية السعودية من أجل التنفيذ المشترك للتوافق الهام الذي توصل إليه رئيسا البلدين لتعزيز تنمية العلاقات الثنائية”.

وقال وزير الخارجية الصيني إنه يتعين على الجانبين مواصلة دعم بعضهما البعض بحزم في حماية المصالح الجوهرية لكل منهما ، ومعارضة الأحادية والبلطجة بشكل مشترك ، وحماية المصالح الجماعية للدول النامية والأعراف الأساسية التي تحكم العلاقات الدولية.

ومن جانبه ، قال فيصل إن المملكة العربية السعودية عارضت دائما التدخل في الشؤون الداخلية للصين ، وتدافع بحزم عن مبدأ صين واحدة ، وتؤيد بشدة الموقف الشرعي للصين بشأن القضايا المتعلقة بتايوان وشينجيانغ ، فضلا عن حقوق الإنسان.

وحول القضية النووية الإيرانية ، أكد وانغ إن الصين تدعم دول الخليج في إقامة منصات حوار متعددة الأطراف واتخاذ زمام المبادرة في القضايا الإقليمية بأيديهم.

كما تبادل الجانبان وجهات النظر حول اليمن وأفغانستان وغيرهما من القضايا الدولية والإقليمية ذات الاهتمام المشترك.

وتعد السعودية من بين دول مجلس التعاون الخليجي الأربع التي ترسل وزراء خارجيتها إلى الصين خلال الفترة من الإثنين إلى الجمعة.

كما سيزور الصين وزراء خارجية الكويت وعمان والبحرين والأمين العام لمجلس التعاون الخليجي.