وانغ يي: الصين وجزر المالديف على طريق مشترك للأمل والازدهار والسعادة

صرح عضو مجلس الدولة ووزير الخارجية الصينى وانغ يى ، يوم السبت ، أن العلاقات بين الصين وجزر المالديف ، خلال 50 عاما من الجهود المشتركة ، أصبحت نموذجا للتبادلات الودية والتعاون المربح للجانبين.

وذكر وانغ ، خلال مؤتمر صحفي ، مشترك مع وزير خارجية جزر المالديف عبد الله شهيد ، إن الصين ، بصفتها شريكًا وديًا وتعاونيًا شاملاً ، تدعم جزر المالديف في تسريع بنائها الاجتماعي والاقتصادي وتعزيز القدرة على التنمية المستقلة.

وقال وزير الخارجية الصينى: “هذا هو طموحنا الأصلي وأعمالنا الفعلية وكذلك في التعاون المتبادل”.

وأضاف إن الصين دفعت قدما بمشروع توسيع وتحديث مطار فيلانا الدولي ، مما يجعله مطارا دوليا حديثاً لشعب جزر المالديف.

وأكد وانغ إن بناء جسر الصداقة بين الصين وجزر المالديف ، الذي شهد منذ ذلك الحين أكثر من 100 مليون رحلة ، عالج قضية مرور دائمة لشعب المالديف.

وأشار وانغ إلى أن الصين شيدت أكثر من 10000 وحدة سكنية لجزر المالديف ، مما ساعد الآلاف من العائلات المالديفية على تحسين ظروفهم المعيشية.

وقال وانغ إن الصين ، في إطار مجموعة العشرين ، لم تدخر جهدا في تسهيل تخفيض ديون جزر المالديف ، وهو ما يمثل ثلاثة أرباع إجمالي تعليق ديون جزر المالديف.

وقرر الجانبان إطلاق مجموعة جديدة من برامج التعاون للمساعدة ، مما يوفر قوة دفع للتنمية الاقتصادية في جزر المالديف ، وفقا لوانغ.

وقال: “أظهرت الحقائق أن البناء المشترك لطريق الحرير البحري للقرن الـ21 من قبل الصين وجزر المالديف يخدم المصالح المشتركة للشعبين ، ونحن نسير على طريق مشترك للأمل والازدهار والسعادة”.