مسؤولة برازيلية: الحزب الشيوعي الصيني يرسم مسار البناء الاشتراكي

ذكرت مسؤولة برازيلي بارزة إن الجلسة الكاملة السادسة للجنة المركزية الـ19 للحزب الشيوعي الصيني ، والتي ستبحث الإنجازات الرئيسية والخبرات التاريخية المتراكمة على مدى المائة عام الماضية ، ستحدد مسار بناء الاشتراكية.

وقالت لوسيانا سانتوس ، رئيسة الحزب الشيوعي البرازيلي (PCdoB) خلال مقابلة مع وكالة أنباء (شينخوا) ، إن جهود الحزب الشيوعي الصيني لتنظيم تجربته ستساعد الناس على فهم الواقع بشكل أفضل والإشارة إلى الخطوات التالية في البناء الاشتراكي.

وأكدن سانتوس على أن أكثر صفة للحزب الشيوعي الصيني تثير إعجابها هي إصراره على قضية الشيوعية، مضيفة أن هذا هو معنى وأهمية الحزب الشيوعي في تنمية الصين: مثابرته ، ودوافعه ، وتذكر دائما مصيره الذي ترسخ عند تشكيله ، وهو بناء دولة سلام وازدهار.

وأضافت ، “ابتداء من عام 1978 ، مع سياسة الإصلاح والانفتاح ، بدأت الصين مرحلة جديدة من التنمية ، وكان هذا النموذج مثالا لجميع الشعوب النامية” ، واصفا إنجازات الحزب في العقود العديدة الماضية بأنها “غير عادية.”

وأشادت بإقامة الصين دولة صناعية ذات مستوى عالٍ من التكنولوجيا ، وقضت على الفقر المدقع في البلاد ، وتحركت نحو تحقيق تقدم اجتماعي وسياسي واقتصادي غير مسبوق في تاريخ الصين والبشرية.

وأوضحت سانتوس إنها طريقة قوية لإخبار العالم بأن الاشتراكية تعمل ، بينما أشاد بالحزب الشيوعى الصينى لنجاحه فى القضاء على الفقر المدقع فى أكثر دول العالم سكانا.

وفي إشارة إلى أن الحزب الشيوعي الصيني سيحتفل بالذكرى المئوية لتأسيسه العام المقبل ، أفادت سانتوس إن حزبها سيدرس نموذج الحزب الشيوعي الصيني ، وتتطلع إلى مزيد من التبادلات مع الحزب الشيوعي الصيني لتعزيز العلاقات بين الجانبين.