متحدثون رسميون: الأكاذيب لا يمكنها زعزعة استقرار شينجيانغ

ذكر متحدثون باسم حكومة منطقة شينجيانغ الويغورية ذاتية الحكم بشمال غرب الصين ، يوم الأ ثنين ، إن كل الأكاذيب المتعلقة بالمنطقة تلاعب سياسي من قبل القوى المناهضة للصين ، وما يسمى بالعقوبات لا طائل من ورائها ولا يمكن أن يزعزع استقرار المنطقة وتنميتها.

أدلى المتحدثان ، شو جوي شيانغ وإليجان أنايات ، بهذه التصريحات خلال ندوة عبر الإنترنت عقدتها القنصلية العامة الصينية في أوساكا باليابان.

وقال شو: “إن القوى المعادية للصين تريد خلق حالة من عدم الاستقرار في شينجيانغ وإعادة المنطقة إلى الأيام التي كان العنف والإرهاب يحدث فيها بشكل متكرر ، ولم يكن هناك هجوم إرهابي عنيف في شينجيانغ لمدة خمس سنوات متتالية، ومن المستحيل على القوات المناهضة للصين التحريض والتخطيط لمثل هذه الحوادث كما فعلت في الماضي.”

كما انتقد شو التقارير الكاذبة الصادرة عن معهد السياسة الاستراتيجية الأسترالي ، قائلاً إن ما يسمى بـ “مراكز الاحتجاز” هي في الواقع مباني لمكاتب حكومية محلية ، وحدائق لوجستية ومدارس.

وأضاف إليجان أنايات إن صناعة القطن في شينجيانغ تتمتع بزخم مزدهر ، ومن المستحيل أن تنجح دول قليلة تريد كبح التنمية في الصين من خلال اختلاق الشائعات.