شي يوضح بالتفصيل المبادئ التوجيهية للعلاقات الدولية

وكالة أنباء شينخوا-

مقالة خاصة:

أوضح الرئيس الصيني شي جين بينغ يوم (الثلاثاء) المبادئ التوجيهية للعلاقات الدولية.

وقال شي في كلمته التي ألقاها عبر رابط فيديو في المناقشة العامة للدورة الـ76 للجمعية العامة للأمم المتحدة: “علينا تعزيز التضامن وتعزيز الاحترام المتبادل والتعاون المربح للجميع في إدارة العلاقات الدولية”.

وقال شي إنه يجب إقامة عالم من السلام والتنمية، يحتضن الحضارات بمختلف أشكالها، ويستوعب مسارات متنوعة للتحديث. وتابع “إن الديمقراطية ليست حقاً خاصاً مقصوراً على دولة بعينها، ولكنها حق تتمتع به شعوب جميع دول العالم.”

وفي إشارته إلى التطورات الأخيرة التي يشهدها الوضع العالمي، قال إنها أظهرت مجددا أن التدخل العسكري من الخارج وما يسمى بالتحول الديمقراطي، لا يترتب عليهما سوى الضرر.

وقال شي: “نحن بحاجة إلى الدفاع عن السلام والتنمية والإنصاف والعدالة والديمقراطية والحرية، وهي قيم مشتركة للإنسانية، ورفض ممارسة تشكيل دوائر صغيرة أو ألعاب محصلتها صفر”.

وأضاف شي أن نجاح بلد ما لا يعني بالضرورة فشل بلد آخر، وأن العالم كبير بما يكفي لإستيعاب التنمية المشتركة والتقدم المشترك لجميع الدول.

وشدد شي على أن الصين لم تغز البلدان الأخرى أو تتنمر عليها، ولن تفعل ذلك، ولن تسعى إلى الهيمنة. وقال إن الصين دائما ما تبني السلام العالمي، وتساهم في تحقيق التنمية العالمية، وتدافع عن النظام الدولي، وتوفر المنافع العامة.

وأشار شي إلى أن الصين ستواصل توفير فرص جديدة للعالم من خلال تنميتها الجديدة.

وقال شي: “يجب علينا تحسين الحوكمة العالمية وممارسة التعددية الحقيقية”. وتابع قائلا “توجد في العالم منظومة دولية واحدة فقط، هي المنظومة الدولية التي تمثل الأمم المتحدة القلب منها. وهناك نظام دولي واحد فقط، هو النظام الدولي القائم على القانون الدولي. وهناك مجموعة واحدة من القواعد، هي القواعد الأساسية الحاكمة للعلاقات الدولية، التي تقوم على مقاصد ومبادئ ميثاق الأمم المتحدة.”

وقال شي إنه يتعين على الأمم المتحدة أن ترفع راية التعددية الحقيقية عاليا، وأن تكون المنظمة منصة مركزية تشترك من خلالها الدول في حماية الأمن العالمي، وتشاطُر إنجازات التنمية، ورسم مسار مستقبل العالم.