رئيس مجلس الدولة الصيني يتعهد بتوسيع الانفتاح

قال رئيس مجلس الدولة الصيني لي كه تشيانغ ، يوم الثلاثاء ، إن الصين تبنت سلسلة من الإجراءات التي خففت بشكل فعال الضغط على إمدادات الكهرباء والفحم ، كما أن إمدادات الطاقة المستقبلية في البلاد مضمونة.

وفى كلمته أمام الحوار الافتراضي الخاص بالمنتدى الاقتصادي العالمي (WEF) مع قادة الأعمال العالميين عبر رابط الفيديو ، ذكر لي إن الصين ستدرس ظروفها الوطنية وستدفع التحول منخفض الكربون إلى الأمام بطريقة متوازنة ومنظمة على أساس ضمان الإمداد الثابت والآمن للطاقة.

ترأس الحوار كلاوس شواب ، المؤسس والرئيس التنفيذي للمنتدى الاقتصادي العالمي ، بمشاركة نحو 400 من قادة الأعمال من أكثر من 40 دولة.

وخلال الحوار ، ذكر لي إن الاقتصاد الصيني حافظ بشكل عام على زخم التعافى المطرد هذا العام بينما يواجه ضغوطًا هبوطية جديدة.

وأضاف أنه مع ذلك ، فإن أساسيات التنمية الاقتصادية طويلة الأجل في الصين لم تتغير ، حيث أن العدد الإجمالي لكيانات السوق البالغ 150 مليونًا في البلاد قد وفر مرونة وحيوية للاقتصاد الصيني ودعم التوظيف بقوة.

وأكد أن الصين ستكثف التعديلات الدورية ، ولن تلجأ إلى التحفيز “الشبيه بالفيضان” ، وستقدم مزيجًا من التخفيضات الضريبية والرسوم في الوقت المناسب للحفاظ على عملياتها الاقتصادية ضمن نطاق معقول.

كما شدد رئيس مجلس الدولة على التزام الصين الراسخ بتوسيع الانفتاح ، قائلاً إن الصين ستعزز التعاون الدولي وتبني بيئة أعمال موجهة نحو السوق وذات مستوى عالمي يحكمها إطار قانوني سليم.

وأوضح أيضا إن الصين ستتعامل مع جميع أنواع كيانات السوق على قدم المساواة وستحمي حقوق الملكية الفكرية وفقا للقانون، مضيفاً أن الشركات من جميع البلدان مرحب بها للاستثمار والازدهار في الصين.

وفي إشارة إلى عودة ظهور كوفيد-19 المتكرر ، والذي يضيف حالة من عدم اليقين وعدم الاستقرار إلى التعافي الاقتصادي العالمي ، قال لي إن الصين تقف على أهبة الاستعداد للتعاون مع جميع الأطراف لمكافحة الفيروس وضمان الأداء المستقر والسلس لسلاسل الصناعة والتوريد العالمية. .

وقال إن الصين ستعمل أيضا على تحسين تحرير التجارة والاستثمار وتسهيلها وتكثيف تنسيق سياسة الاقتصاد الكلي الدولية من أجل تعزيز الانتعاش المطرد للاقتصاد العالمي.