رئيس مجلس الدولة الصينى يحث الدول الآسيوية والأورروبية على الالتزام بالتضامن والتعاون

ذكر رئيس مجلس الدولة الصيني لي كه تشيانغ ، يوم الجمعة ، إن الدول الآسيوية والأوروبية تواجه تحدي مكافحة جائحة كوفيد -19 مع تعزيز التعافى الاقتصادي ، وإن جميع الدول بحاجة إلى الالتزام بالنهج الصحيح للتضامن والتعاون مع التحلي بالثقة والشجاعة للتغلب على الصعوبات.

صرح لى بذلك أثناء حضوره اجتماع غير رسمى لقمة اجتماع آسيا – أوروبا الـ13 عبر رابط فيديو ، برئاسة رئيس الوزراء الكمبودي سامديتش تيكو هون سن.

ويعد اسيم أكبر منتدى حكومي دولي بين آسيا وأوروبا ، حيث يمثل أعضاءه البالغ عددهم 53 عضوا ما يقرب من 60 في المائة من سكان العالم ، ونصف الناتج الاقتصادي العالمي وحوالي 70 في المائة من التجارة العالمية. وقال لي إن لها تأثيرا هاما على المشهد السياسي والاقتصادي الدولي.

وأكد لي إنه يتعين على جميع الدول التمسك بالتجارة الحرة والحفاظ على استقرار سلاسل التصنيع والإمداد العالمية دون عوائق ، مضيفا أن الشراكة الاقتصادية الإقليمية الشاملة (RCEP) ستوفر زخما جديدا للانتعاش الاقتصادي الإقليمي بعد دخولها حيز التنفيذ كما هو مقرر العام المقبل.

وأشار لي إلى أن الدول الآسيوية والأوروبية لها تاريخ وثقافات مختلفة ، بالإضافة إلى مسارات تنمية مختلفة ، ومن الطبيعي أن يكون لها وجهات نظر مختلفة حول بعض القضايا.

وأوضح أنه يتعين على جميع الأطراف أن تكون حازمة في احترام بعضها البعض ، ومعاملة بعضها البعض على قدم المساواة ، والبحث عن أرضية مشتركة مع الاحتفاظ بالخلافات.

وشدد لي إنه يتعين على جميع الدول التمسك بقوة بالنظام الدولي على أن تكون الأمم المتحدة في صميمه ، والنظام الدولي القائم على القانون الدولي ، والقواعد الأساسية التي تحكم العلاقات الدولية على أساس أهداف ومبادئ ميثاق الأمم المتحدة.

وأضاف إنه عند التعامل مع القضايا الدولية والإقليمية الملحة ، يجب على جميع الدول الالتزام دائمًا بالتعددية والتوجه العام للتسوية السياسية ومبدأ عدم التدخل في الشؤون الداخلية للدول الأخرى.

وأفاد رئيس مجلس الدولة أنه من خلال الجهود المشتركة ، لا تستطيع الدول الآسيوية والأوروبية تعزيز الوقاية من الوباء والسيطرة عليه بشكل فعال فحسب ، بل يمكنها أيضًا تحقيق الانتعاش الاقتصادي والحفاظ على السلام والاستقرار والتنمية والازدهار في آسيا وأوروبا وأجزاء أخرى من العالم.