جيش التحرير الشعبى الصينى يدين زيارة وفد الكونجرس الأمريكى لتايوان

أدان جيش التحرير الشعبى الصينى بشدة مجموعة من أعضاء الكونجرس الأمريكي لزيارتهم تايوان على متن طائرة نقل عسكرية اليوم الثلاثاء ، وفقا لما ذكرته وزارة الدفاع الوطنى فى بيان صدر فى وقت متأخر اليوم .

وذكرت وسائل إعلام محلية أن طائرة نقل عسكرية أمريكية من طراز سي 40 كليبر تقل نواب أمريكيين توقفت لفترة وجيزة في تايبيه حوالي الساعة 6:17 مساء الثلاثاء وأقلعت بعد حوالي ساعة، ولم يتم الإعلان عن هوية هؤلاء المسؤولين الأمريكيين ومسار رحلتهم حتى وقت كتابة هذا التقرير.

وقال الكولونيل تان كيفي المتحدث باسم الوزارة إن الإجراء الأمريكي تدخل بشكل صارخ في الشؤون الداخلية للصين ، وقوض بشكل خطير سيادة أراضي الصين والسلام والاستقرار في مضيق تايوان.

وحث تان الولايات المتحدة رسمياً على التوقف الفوري عن أعمالها الاستفزازية ، ووقف أي أعمال تخريبية يمكن أن تصعد التوتر في المنطقة، مضيفاً إن الحزب الديمقراطي التقدمي المؤيد للانفصال في الجزيرة يجب ألا يخطئ في قراءة الموقف وأن يغتنم فرصه. قائلاً “انها لن تؤدي إلا إلى وقوع تايوان في كوارث خطيرة”.

وصرح “إن الصين يجب وستتم إعادة توحيدها حتما. ولا يمكن لأحد أن يستخف بعزيمة الشعب الصيني القوية وإرادته وقدرته في حماية السيادة الوطنية وسلامة أراضيها”.

وأفاد بأن جيش التحرير الشعبى الصينى سيبقى فى حالة تأهب قصوى وسيتخذ كافة الاجراءات اللازمة لاحباط اية حيل من القوى الأجنبية وقوى الانفصال التايوانية.

ومن ناحية أخرى ، ذكرت قيادة المسرح الشرقى بجيش التحرير الشعبى فى بيان صدر فى وقت متأخر من يوم الثلاثاء أنها نظمت “دورية استعداد قتالية مشتركة” فى اتجاه مضيق تايوان يوم الثلاثاء لمواصلة فحص وتحسين القدرة القتالية المشتركة لقواتها.

وقال الكولونيل الكبير شي يي المتحدث باسم قيادة مسرح العمليات ، إن هذا العمل العسكري يستهدف “الأعمال والخطابات الخاطئة بشكل خطير” من قبل دول معينة وأنشطة الانفصال الأخيرة التي قامت بها القوات الانفصالية التايوانية.

وأكد شي إنه إجراء ضروري لحماية السيادة الوطنية ، مضيفاً أن القيادة الميدانية ستتخذ جميع الإجراءات اللازمة للرد على أي أعمال استفزازية تهدف إلى تقويض المصالح الجوهرية للصين ، فضلاً عن السلام والاستقرار في مضيق تايوان.