توقعات دولية بـ”هدنة” خلال الألعاب الشتوية

أكد المتحدث باسم وزارة الخارجية وانغ وين بين في مؤتمر صحفي يومي ، أمس الجمعة ، أن العالم يتوقع من جميع أعضاء الأمم المتحدة الوفاء بالتزاماتهم بقرار الهدنة الذي تم اعتماده بشأن دورة الألعاب الأولمبية الشتوية في بكين 2022.

وصرح وانغ بذلك بعد أن سعى أحد المراسلين للحصول على تعليقاته حول احتمال استمرار الولايات المتحدة وحلفائها في التدريبات العسكرية بالقرب من الصين حول موعد افتتاح الألعاب.

وقال وانغ إن القرار ، الذي تم تبنيه في الدورة الـ 76 للجمعية العامة للأمم المتحدة ، يعكس إجماع كافة أعضاء الأمم المتحدة.

ويطالب القرار ، الذي رعته 173 دولة وتم تبنيه في 2 ديسمبر ، جميع الدول بالالتزام بالهدنة الأولمبية ووقف الأنشطة العدائية قبل سبعة أيام من دورة الألعاب الأولمبية الشتوية حتى سبعة أيام بعد انتهاء دورة الألعاب الأولمبية الشتوية للمعاقين.

وقال المتحدث إن الألعاب الأولمبية الشتوية في بكين 2022 هي مناسبة رياضية كبرى ، مضيفًا أنه يتعين على جميع الدول مراعاة الشعار الأولمبي المتمثل في “أسرع ، أعلى ، أقوى ، معًا” ، وتجلب الأمل للبشرية للتغلب على الصعوبات معًا من خلال دورة الألعاب الأولمبية الشتوية الناجحة.

وأكد أن الصين رحبت أيضا بالأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو جوتيريش لحضور افتتاح دورة الألعاب الأولمبية الشتوية في بكين 2022 ، بعد أن قال جوتيريش يوم الخميس إنه سيحضر.

وقال جوتيريس إن الأولمبياد “حدث مهم للغاية … يرمز إلى دور الرياضة في التقريب بين الناس وتعزيز السلام”.