توقعات بارتفاع الاستثمارات الأجنبية المباشرة فى الصين لعام 2021

ذكرت وزارة التجارة الصينية ، يوم الخميس ، إنه من المرجح أن يرتفع إجمالي الاستثمار الأجنبي في الصين لعام 2021 بأرقام مزدوجة عن العام السابق إذا استمرت الاتجاهات الحالية.

وصرحت المتحدثة باسم الوزارة شو يوتينغ ، خلال مؤتمر صحفى عبر الإنترنت ، إن الاستثمار الأجنبي في الصين حقق نموًا أسرع من المتوقع حتى الآن هذا العام ، بفضل جهود الإدارات الحكومية المختلفة على المستويين المركزي والمحلي لجذب الاستثمار الأجنبي.

وأوضح تقرير صادر عن مؤتمر الأمم المتحدة للتجارة والتنمية في أكتوبر إن تدفقات الاستثمار الأجنبي المباشر العالمي في النصف الأول وصلت إلى ما يقدر بنحو 852 مليار دولار ، مما يدل على زخم انتعاش أقوى من المتوقع.

وكشف التقرير إن توقعات الاستثمار الأجنبي المباشر العالمي للعام بأكمله قد تحسنت عن التوقعات السابقة ، ومن المرجح أن يعيد الزخم الحالي ونمو تمويل المشاريع الدولية تدفقات الاستثمار الأجنبي المباشر إلى مستويات ما قبل الجائحة.

وقالت شو إنه مع نمو الاقتصاد الصيني بشكل ثابت ، مازالت البلاد تتمتع بمزايا تنافسية شاملة فى جذب الاستثمارات الاجنبية من حيث مرافق الدعم الصناعى والبنية التحتية والموارد البشرية وبيئة الأعمال فيها.

وأكدت أن السوق الصينى واسع النطاق أصبح جذابًا بشكل متزايد للمستثمرين الأجانب ، ممن لديهم توقعات مستقرة وثقة قوية في الاستثمار في الصين.

وأعلنت وزارة التجارة إن استخدام الصين الفعلي للاستثمار الأجنبي خلال الأشهر العشرة الأولى بلغ 943.15 مليار يوان (147.80 مليار دولار) ، بزيادة 17.8 في المائة على أساس سنوي.

وبلغ حجم التدفقات الداخلة إلى قطاع الخدمات 752.52 مليار يوان ، بزيادة 20.3 في المائة عن العام الماضي، وارتفع معدل نمو الاستخدام الفعلي للاستثمار الأجنبي في صناعات التكنولوجيا الفائقة إلى 23.7٪.

وأضافت شو أن مؤتمر الفيديو بين الرئيس الصيني شي جين بينغ والرئيس الأمريكي جو بايدن أظهر اتجاه العلاقات الصينية الأمريكية ووضع نغمة أساسية لاتصالاتهما في قطاع الاقتصاد والتجارة.

وستنفذ فرق الاقتصاد والتجارة من البلدين التوافق ، وستقوم الوزارة بإطلاع الجمهور بأي معلومات جديدة.

كما قال تشو مي ، الباحث البارز في الأكاديمية الصينية للتجارة الدولية والتعاون الاقتصادي ، إن الصين والولايات المتحدة لديهما إمكانات تعاون هائلة في الاقتصاد والتجارة ، كما يتضح من النمو السريع للتجارة الثنائية بينهما على الرغم من آثار جائحة كوفيد-19.

وبيّن تشو إن التعريفات الإضافية التي اعتمدتها الدولتان وسط النزاع التجاري قد فرضت اضطرابات على السوق والنشاط الاقتصادي ، ويتعين على البلدين تعزيز الحوار لتخفيف حالة عدم اليقين بالنسبة للمستثمرين ، خاصة تلك المتعلقة بالتضخم وضغوط سلسلة التوريد.

وأشار إلى أن الارتفاع السريع في الاستثمار الأجنبي المباشر إلى الصين لم يظهر ثقة المستثمرين الأجانب في الصين فحسب ، بل ساعد أيضًا في حماية مصالح المستثمرين الأجانب وسلاسل التوريد العالمية.

وأعلنت شركة سواير كوكا كولا، خامس أكبر شريك تعبئة لشركة كوكا كولا من حيث الحجم العالمي ، مؤخرًا عن إطلاق مشروع توسعة وإعادة بناء لمصنع تشنغتشو في مقاطعة خنان، باستثمارات إجمالية لا تقل عن 900 مليون يوان.