توجيهات بتضييق فجوات الثروة في الصين

كشفت الحكومة الصينية ، عن توجهات السلطة المركزية إلى تضييق فجوة الثروة بين المواطنين ، خلال الخطة الخمسية الرابعة عشرة.

ووفقا لتقرير رسمي فإن الحكومة تنظر إلى القطاع الخيري سريع التوسع باعتباره أحد الطرق لتحقيق اختراق في “التوزيع الثالث” للثروة الاجتماعية.

وقال الخبراء إن الطوعية والشفافية هما حجر الأساس للجهود الخيرية ، منتقدين “التفسيرات الخاطئة بأن الحكومة تسرق الأثرياء لمساعدة الفقراء”.

وقال كبار قادة الصين في أغسطس إنهم يريدون نظامًا لتوزيع الدخل من ثلاثة مستويات لتحقيق التوازن بين كفاءة وعدالة التنمية الاقتصادية. 

والهدف اﻵن هو توسيع حجم الفئات ذات الدخل المتوسط ​​وخلق نمط دخل عادل ، مع عدد قليل نسبيًا من الفقراء أو الأغنياء.

ويصف الاقتصاديون الصينيون الرواتب وعوائد الاستثمار وأشكال الدخل الأخرى بأنها التوزيع الأول ، مدفوعة “بالعوامل الأساسية للإنتاج” مثل العمالة ورأس المال والمهارات.

ويشمل ما يسمونه التوزيع الثاني جهود إعادة توزيع الثروة التي تقودها الحكومة مثل الضرائب وتحويل المدفوعات ، بهدف الحد من عدم المساواة الناتج عن سيطرة قوى السوق على التوزيع الأول.

ودخل مصطلح “التوزيع الثالث” إلى الخطاب السياسي الصيني في عام 2019 ، ويعني تعزيز تنمية القطاع الخيري وترك التوزيع الثالث يلعب دورًا أكثر بروزًا في الحوكمة الاجتماعية ، خلال الخطة الخمسية الرابعة عشرة للبلاد (2021-2025).