ماذا تعرف عن الطب الصيني التقليدي … ؟

يعتبر العلم أساس نجاح و تقدم الشعوب، لذلك راهنت الصين على التعليم و وفرت لأبنائها الظروف الملائمة و حفزتهم على السير في درب العلم. و من العلوم الأكثر تقدما في الصين نجد مجال الطب.
و دليلا على أهمية هذا المجال نجد الصين أول من استطاعت السيطرة على فيروس كورونا و الأقل خسائرا بفضل الطاقم الطبي و الشبه طبي.

بدا الطب في الصين منذ آلاف السنين بداية من الطب التقليدي وصولا إلى الطب الحديث.
1-مفهوم الطب الصيني التقليدي و خصائصه:
أ- مفهوم الطب الصيني التقليدي:
فما المقصود بالطب التقليدي؟ و ما هي خصائص الطب الصيني و مراحل تطوره؟
بدأ الطب الصيني باسلوب تقليدي مثل سائر دول العالم، لكنه كان أكثر نجاعة حسب التجارب.
نظرا لقدمه و اعتماده أسلوبا تقليديا أطلق عليه اسم الطب التقليدي، و يقصدون به أن هناك قوة حيوية في الجسم يطلق عليها الصينيون اسم تشي إذا حصل فيها أي خلل فيها يصاب الشخص بمرض ما.
و يستعملون طرقا طبيعية و بسيطة لعلاج الناس.

في بداية ظهوره كان الصينيون يعتقدون أنه عندما يصاب الشخص بمرض ما فهو دليل على دخول شيطان إلى جسمه، فيحاول الطبيب الذي أطلق عليه آنذاك اسم الساحر معالجة المريض عبر إزالة الشيطان الذي اقتحم جسمه.

بعد فترة قصيرة تيقن الصينيون أن طرقهم السابقة كانت مجرد خرافات و عادات بالية و لا علاقة لها بالعلم.
فتخلوا عن تلك المعتقدات و حرصوا على تطوير معرفتهم، بالإنفتاح على علوم أخرى مختلفة مثل الرياضيات و الفلك و الفلسفة، و من هناك اكتشفوا وجود طرق طبيعية قادرة على معالجة الأمراض رغم اختلافها و يشترط أن يحسن الانسان استخدامها مع ابتكار طرق أخرى للعلاج و أطلقوا عليها اسم الطب الصيني.

ب- الأساليب المعتمدة في العلاج الصيني التقليدي:
قسم الصينيون طريقة العلاج المبتكرة إلى أربعة أساليب أو كما سموها الأعمدة الأربعة و هي كالتالي:

– الغذاء:يمكن استعمال الأغذية كوسيلة لعلاج الأمراض، لكن ذلك يتطلب معرفة وخبرة كبيرة ، فعندما يريد الطبيب استعمال الأعشاب لعلاج شخص ما يجب عليه أن يحسن اختيار العشبة المناسبة، عن طريق تحديد مذاقها و كيفية إعدادها مثل المشروبات الساخنة التي تعالج نزلات البرد.

-الوخز بالإبر و هي طريقة علاج تستعمل حتى اليوم في الصين، يعتمد فيها الطبيب مجموعة من الإبر المصنوعة من الفولاذ أو النحاس، و يستعملها ليوجه الطاقة في جسم المريض، و قبل وخز الإبرة يقوم الطبيب بتسخين المكان الذي سيتم فيه وخز الإبرة.

-تمارين تشي كونغ: هي عبارة على عملية تنفس، تتم عبر مراحل و ليست دفعة واحدة، و ينصح باتباعه لتحقيق توازن داخلي في الجسم.

-تويتا تدليك: هو أسلوب في التدليك بدا مع الصينيين القدامي و امتد حتى اليوم، و أساس هذا التدليك أنه يعمل على تحفيز قنوات الطاقة، يستعمل الطبيب في في التدليك مجموعة من الزيوت الطبية.

2- مواصلة استعمال الطب الصيني التقليدي:
رغم تطور الطب و تقدمه في الصين إلا انهم مازالوا يلجؤون لأساليب الطب التقليدية، فأغلب المرضى الصينيين يتوجهون في البداية إلى مراكز الطب التقليدي و من هناك يتم توجيههم إلى أقسام الطب الحديث.
و في بعض الأحيان عندما يتوجه المريض إلى أقسام الطب الحديث و هي بدورها توجه المرضى إلى أقسام الطب التقليدي.

انتشر الطب التقليدي في جميع دول آسيا و بعض دول أروبا، فيعتبره الاطباء في أوروبا حلا مثاليا لبعض المشاكل الصحية مثل مشاكل المعدة، مشاكل النوم، مشاكل التنفس.

ساعد الطب الصيني على تخفيف بعض أعراض الأمراض الخطيرة مثل مرض السرطان، فهو يخفف من أعراض الحمى و الآثار الجانبية للعلاج الكيميائي.

و في حربها على كورونا أقرت وزارة الصحة الصينية أنها اعتمدت على الطب الصيني التقليدي في علاج 92% من المصابين بفيروس كورونا، و أثبت هذا العلاج فعاليته و نجاعته خاصة في مقاطعة هوبي التي ركزت على اعتماده.

بعد الطب الصيني التقليدي تطور الطب الصيني في العصر الحديث ، و بقيت الصين محافظة على مكانتها الأولى في مجال الطب، و تقدم المساعدة لمختلف الدول في هذا المجال خاصة الدول النامية و هذا ما حصل خاصة خلال أزمة كوفيد.