تطوّر مستمر في تقنية VR و AR يعزّز صناعة الواقع الافتراضي

أشار محللون وخبراء في مجال صناعة الواقع الافتراضي ، والواقع المعزز ، إلى وجود فرص تطوير جديدة ، مع تقدم التقنيات المتصلة بهذا المجال.

وتسلط سلسلة من الشركات التكنولوجية ذات الوزن الثقيل ، في الصين ، الضوء على أهمية بناء ما يُعرف باسم metaverse ، والمصطلح هو أحد أهم الكلمات المتعلقة بالمرحلة التالية من الإنترنت ، حيث أصبح العالم الافتراضي والعالم المادي أكثر ترابطًا من أي وقت مضى.

ويمكن أن تعني metaverse عوالم افتراضية يشاركها المستخدمون ، أو مساحات رقمية معززة بتقنية VR و AR وهما مكونات أساسية ، فضلاً عن المحركات الرئيسية للميتافيرس ، ويمكن أن توفر المعدات الداعمة ذات الصلة تجربة تفاعلية غامرة ومذهلة للمستهلكين.

وذكرت شركة استشارات السوق العالمية International Data Corp ، أنه تم شحن ما مجموعه 2.2 مليون سماعة رأس للواقع المعزز والواقع الافتراضي على مستوى العالم خلال الربع الثاني ، بزيادة قدرها 126.8 بالمائة مقارنة بالفترة نفسها من العام الماضي.

من جانبها توقعت IDC أن تصل شحنات VR في عام 2021 إلى 8.4 مليون وحدة ، وبحلول نهاية عام 2025 ، أن تتضخم إلى 26.7 مليون شحنة ، بمعدل نمو سنوي مركب نسبته 36% مرجحة أن جزءًا كبيرًا من هذا النمو سيكون مدفوعًا بشراء مستهلكين إضافيين لسماعات رأس أحدث مثل الجيل التالي من PlayStation VR ، فضلاً عن انتشار سيناريوهات التطبيقات خارج الألعاب ، مثل الأحداث الافتراضية واللياقة البدنية.

كما قال توم ماينيلي ، نائب رئيس المجموعة لفريق الواقع الافتراضي والمعزز في IDC ، إن سماعات الرأس VR تشهد نموًا قويًا في عام 2021 من المستهلكين والمشترين التجاريين.

وكان مصطلح metaverse قد صاغه كاتب الخيال العلمي نيل ستيفنسون من الولايات المتحدة في روايته عام 1992 Snow Crash.