الصين تكشف عن خطة لتعزيز التكنولوجيا الزراعية والصناعة الريفية قريبا

أعلنت وزارة الزراعة والشؤون الريفية الصينية ، يوم الأربعاء ، إن الخطة الخمسية الرابعة عشرة (2021-2025) للتحديث الزراعي والريفي ستصدر قريبا بعد الموافقة عليها من قبل مجلس الدولة ، مجلس الوزراء الصيني.

وذكر نائب وزير الزراعة والشؤون الريفية دنغ شياو قانغ ، إن الخطة ستركز على تعزيز التكنولوجيا الزراعية والصناعة الريفية وتوريد المنتجات الزراعية الرئيسية.

وتقترح الخطة تحقيق الاستقرار في المنطقة المزروعة ، وتعزيز حماية وجودة الأراضي الصالحة للزراعة ، ومقاومة الزراعة للمخاطر.

وأكد تسنغ ياندي ، رئيس قسم التنمية والتخطيط بالوزارة ، إن الأراضي الصالحة للزراعة والبذور ضرورية لضمان إنتاج الغذاء.

وأضاف تسنغ أن الخطة تقترح تعزيز بناء الأراضي الزراعية عالية الجودة مع إنتاج المزيد من الحبوب على الأراضي الصالحة للزراعة المحدودة من خلال تطوير بذور جديدة.

وقال تسنغ: “في السنوات الأخيرة ، زاد إنتاجنا من الحبوب بشكل كبير ، وساهم تحسين الأصناف في أكثر من نصف الزيادة” ، مضيفًا أن الخطة تشدد على تنشيط صناعة البذور.

كما سيتم تعزيز الابتكار في الإدارة واستخدام الآلات في الخطة.

ودعا تسنغ إلى تطوير المزارع الأسرية وتوسيع التعاونيات الزراعية لتقديم الخدمات وخفض تكاليف المزارعين.

كما تقترح الخطة تعزيز تطوير الآلات الزراعية المتقدمة في زراعة المحاصيل والحصاد والتخزين.

وأضاف تسنغ: “نحن بحاجة إلى تحسين مستوى الميكنة الزراعية واستخدام الآلات لتحل محل العمالة” ، مضيفا إن التحديث الزراعي والريفي هو الهدف النهائي لتنشيط الريف.

وأوضح إن الخطة تهدف إلى تحقيق الرخاء المشترك للمزارعين والمناطق الريفية.

وتركز الخطة على زيادة دخل المزارعين وتحسين حياتهم ، كما تقترح تطوير الصناعات والبنية التحتية ، وتضييق الفجوة بين سكان الحضر والريف.

ومن جانبه قال وو شياو ، مدير إدارة الاقتصاد الريفي باللجنة الوطنية للتنمية والإصلاح ، إنه يتعين رفع مستوى الاستهلاك الريفي خلال فترة الخطة الخمسية الـ14.

وقال وو: “سنطلق حملات لتجديد الأجهزة المنزلية في بعض المناطق وننفذ جولة جديدة من الإعانات لجلب السيارات إلى الريف”.

وستعزز الصين الانفتاح على مستوى عال في الزراعة وستعمل على استقرار سلاسل التوريد الدولية للمنتجات الزراعية مثل فول الصويا والسكر والقطن ، وفقا لوو.

وشدد وو على أن الدولة ستلعب دورًا مهمًا في توسيع التعاون الزراعي بين الدول المشاركة في مبادرة الحزام والطريق.