الصين تصف زيارة السياسيين اليابانيين لضريح ياسوكوني بـ’استفزاز متعمد’

أعلنت الصين ، اليوم الثلاثاء ، ان زيارة 99 سياسيا يابانيا لضريح ياسوكونى فى الذكرى الـ80 للهجوم على بيرل هاربور وبدء الحرب العالمية الثانية فى المحيط الهادى هى “استفزاز متعمد”.

وقامت مجموعة من 99 نائبا يابانيا بقيادة هيديسا أوتسوجي من الحزب الليبرالي الديمقراطي الحاكم بزيارة الضريح في وقت سابق اليوم ، في أول زيارة من نوعها منذ أكثر من عامين ، وفقا لوسائل الإعلام اليابانية.

وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية الصينية تشاو ليجيان إن ضريح ياسوكوني هو أداة روحية ورمز مهم للعسكريين اليابانيين لشن حرب عدوانية ولا يزال يكرس 14 من مجرمي الحرب من الدرجة الأولى من الحرب العالمية الثانية.

وأضاف أن زيارة السياسيين اليابانيين للضريح تعكس مرة أخرى الموقف الخاطئ للجانب الياباني بعدم التفكير في تاريخه العدواني.

وقال تشاو إن الصين تعارض بشدة الزيارة ، وحث اليابان على التفكير بعمق في تاريخها العدواني ، ورسم خط بينها وبين النزعة العسكرية ، واتخاذ إجراءات عملية لكسب ثقة الدول المجاورة والمجتمع الدولي.

ومن جانبه قال متحدث باسم السفارة الصينية في اليابان ، إن الصين غير راضية بشدة عن الحركة السلبية للجانب الياباني بشأن قضية ضريح ياسوكوني وتعارضها بشدة ، وقدمت احتجاجات شديدة للجانب الياباني.

ويعدجوهر قضية ضريح ياسوكوني هو ما إذا كان بإمكان الحكومة اليابانية فهم تاريخها العدواني ومعالجته بشكل صحيح ، وما إذا كان بإمكانها احترام مشاعر الشعب الصيني وشعوب البلدان في آسيا التي تعرضت لمعاملة وحشية من قبل اليابان ، وما إذا كان بإمكانها الالتزام بـ وأكد المتحدث الرسمي تصريحات والتزامات بشأن القضايا التاريخية.