الصين: اتفاقية «الشراكة الاقتصادية الإقليمية الشاملة» تدخل حيز التنفيذ اعتبارا من يناير القادم

أعلنت وزارة التجارة الصينية اليوم الأربعاء أن اتفاقية الشراكة الاقتصادية الشاملة الإقليمية ستدخل حيز التنفيذ اعتباراً من بداية يناير من العام المقبل.

وذكرت وزارة المالية نقلاً عن بيان صادر عن الأمانة العامة لرابطة أمم جنوب شرق آسيا (الآسيان) انه اعتبارا من يوم الثلاثاء ، صادقت ست دول أعضاء في رابطة دول جنوب شرق آسيا (آسيان) و هى بروناى وكمبوديا ولاوس وسنغافورة وتايلاند وفيتنام ، بالإضافة إلى اربع دول غير موقعة على اتفاقية الآسيان -وهم الصين واليابان وأستراليا ونيوزيلندا.

وستدخل اتفاقية الشراكة الاقتصادية الإقليمية حيز التنفيذ بعد 60 يومًا من التصديق عليها من قبل ست دول على الأقل من دول الآسيان وثلاث دول على الأقل من خارج الآسيان ، وفقًا للاتفاقية ، مما يعني أن التاريخ الفعلي للاتفاقية بالنسبة للدول العشر هو 1 يناير 2022.

وسيكون البرنامج، الذي وقعته 15 دولة في آسيا والمحيط الهادئ في نوفمبر 2020، أكبر اتفاقية للتجارة الحرة في العالم، وتغطي ما يقرب من ثلث سكان العالم وحوالي ثلث الناتج المحلي الإجمالي في العالم.

ويأمل الموقعون فى أن تكون كتلة التجارة الحرة دفعة للاقتصادات التى ضربتها الجائحة فى جميع انحاء المنطقة من خلال التخلص تدريجيا من 90 % من الرسوم الجمركية على الواردات بين الدول الموقعة ، وكذا تنظيم سلاسل إمدادات متعددة الدول وتقنين قواعد جديدة للتجارة الإلكترونية .

ولم تصادق أربع دول من رابطة أمم جنوب شرق آسيا (الآسيان) وكوريا الجنوبية على اتفاقية الشراكة الاقتصادية الشاملة الإقليمية بعد.

وقد استكملت الصين التصديق على اتفاقية الشراكة الاقتصادية الشاملة الإقليمية فى ابريل ، مما يجعلها الأولى بين الدول غير الموقعة على الآسيان ، وفقا لما ذكرته وزارة التجارة الصينية .