الدخول مجانا.. افتتاح متحف الثقافة البصرية الجديد في هونغ كونغ

افتتح متحف هونغ كونغ الجديد للثقافة البصرية ، الذي وصف بأنه المؤسسة الفنية الأولى في آسيا ، أبوابه للجمهور ويقدم دخولًا مجانيًا للسنة الأولى.

وتشمل عروضه الافتتاحية ستة معارض مواضيعية تضم أعمالًا فنية بصرية وصورًا متحركة وعناصر تصميم ومشاريع معمارية وعناصر أرشيفية من مجموعات M + التي يبنيها المتحف منذ عام 2012.

وتم عرض نحو 1500 عمل من 30 دولة ومنطقة في جميع أنحاء العالم ضمن مساحة المعرض التى تبلغ 17000 متر مربع – وهي الأكبر في هونغ كونغ.

وقالت بيتي فونج تشينج سوك يي ، الرئيس التنفيذي لمنطقة غرب كولون الثقافية: ” إن متحف M +للثقافة البصرية الجديد، من حيث الحجم والطموح ، تفوق على جميع المتاحف المحلية”. “لدينا 17000 متر مربع من مساحة المعرض ، وهو ما يعادل أو على قدم المساواة مع مركز بومبيدو وتيت مودرن ، وفي الواقع تتمتع هذه المتاحف بعلاقات وثيقة جدًا مع متحف الثقافة البصرية الجديد. ويأملون فى التعاون في المستقبل.”

ويركز “هونج كونج: هنا وما بعدها” ، أحد المعارض المواضيعية الستة ، على الثقافة البصرية للمدينة من الستينيات حتى الآن، مقسمة إلى أربعة فصول ، وهي هنا ، الهويات ، والأماكن ، وما بعدها ، ويعرض هونغ كونغ من خلال وجهات نظر متعددة ومتقاطعة تعكس ديناميكية المدينة.

وتعرض منطقة المعرض الخاصة بـ “الأشياء ، والمساحات ، والتفاعلات” أكثر من 500 نموذج للتصميم والهندسة المعمارية التي كان لها تأثير عميق في آسيا على مدار السبعين عامًا الماضية.

وفي الوقت نفسه ، في معرض الغرب ، يعرض يعرض “أنتوني غورملي: الحقل الآسيوي” تركيبًا موسعًا لأكثر من 80000 تمثال طيني تم اختياره من 200000 تمثال أصلي، أنشأه النحات البريطاني مع حوالي 300 قروي من مقاطعة قوانغدونغ بجنوب الصين ، وهو يعكس مساحة الصين الشاسعة وسكانها.

ومن المتوقع أن يكون هذا المعلم الجديد، بحجمه الهائل ونطاقه الواسع من الفن المعاصر، مساهماً رئيسياً في نمو المشهد الفني في المنطقة وتعزيز التنمية الثقافية والتبادل في هونغ كونغ.