الخارجية الصينية تحث الدول المعنية على عدم الإخلال بالسلام والاستقرار الإقليميين

حثت وزارة الخارجية الصينية ، يوم الجمعة ، الدول المعنية على المساهمة في السلام والاستقرار والتنمية في المنطقة ، بدلا من أن تكون مثيري الشغب ينشر الأكاذيب وينصب العقبات.

أدلى المتحدث وانغ وين بين ، بهذه التصريحات ،خلال مؤتمر صحفي ، بعد أن التقى وزيرا الخارجية والدفاع للولايات المتحدة واليابان وتعهدوا بالعمل معا للرد على ما يسمى بـ “الأنشطة المزعزعة للاستقرار” من قبل الصين.

وأعربت الصين عن استيائها الشديد ومعارضتها الشديدة للتدخل الجسيم من قبل الولايات المتحدة واليابان وأستراليا في الشؤون الداخلية للصين ، واختلاق معلومات مضللة لتشويه سمعة الصين ، وتقديم احتجاجات رسمية للدول المعنية ، وفقا لوانغ.

وقال وانغ: “إن الحفاظ على السلام والاستقرار والتنمية في شرق آسيا ومنطقة آسيا والمحيط الهادئ يتطلب التمسك بالتعددية الحقيقية ، واحترام إطار التعاون الإقليمي المنفتح والشامل الذي تم تشكيله على مر السنين ، واتخاذ طريق التضامن والحوار والتعاون”.

وأضاف وانغ: “تتحدث الولايات المتحدة واليابان وأستراليا عن الحرية والانفتاح والشمولية ، بينما في الواقع ، هم يشكلون زمرة ضد دول أخرى ، يستعرضون عضلاتهم ويطلقون تهديدات عسكرية ، مما يتعارض مع اتجاه السلام والتنمية في المنطقة و هو يتعارض مع ادعائهم بمعارضة الترهيب والإكراه”.

وأوضح وانغ إن أكثر ما ينبغي أن تفعله هذه الدول الآن هو الوفاء بجدية بمسؤولياتها الدولية الواجبة.

كما حثها على وقف برنامج التعاون بين الولايات المتحدة وبريطانيا وأستراليا للغواصات النووية والتوقف عن دفع تصريف المياه الملوثة من محطة فوكوشيما النووية إلى المحيط الهادئ. .

وأشار إلى أنه يتعين عليهم التوقف عن إنكار وتبييض تاريخ العدوان العسكري والسعي إلى أن تصبح قوة عسكرية من خلال تضخيم الأوضاع المحيطة ، والكف عن تأجيج الانقسام والمواجهة بين دول المنطقة.