التجارة الصينية تعزّز جهود توريد السلع

أكد خبراء اقتصاديون ، أن إعلان وزارة التجارة الصينية اتجهاها إلى تعزيز توريد والدعوة لتخزين الضروريات اليومية ، هو جزء من عملها الروتيني ، لتأمين الاستقرار في السوق.

وكانت الوزارة قد دعت في بيان سلطات التجارة المحلية إلى تكثيف الجهود لتأمين الإمدادات الكافية واستقرار أسعار الضروريات اليومية في الشتاء والربيع.

كما دعت الوزارة العائلات إلى الاحتفاظ بمخزون من الضروريات للاستهلاك اليومي وفي حالات الطوارئ.

وأثار ذلك البيان بعض المخاوف بين الصينيين بشأن مشكلات الإمداد المحتملة ، وهو ما نفاه تشو شياو ليانغ ، مدير إدارة تشغيل السوق وتعزيز الاستهلاك بالوزارة.

وقال تشو إن هناك إمدادات كافية من الضروريات اليومية ، والتي يمكن ضمانها بالكامل بناءً على الوضع الحالي ، موضحا أن الغرض من البيان هو تعزيز الجهود التي تبذلها السلطات المحلية لضمان الإمدادات ، وتوجيه شركات التوزيع التجارية بشأن توريد السلع ، وتسهيل الجسر بين الإنتاج والمبيعات.

من جانبه قال قوان ليكسين ، نائب مدير معهد التوزيع والاستهلاك التابع للأكاديمية الصينية للتجارة الدولية والتعاون الاقتصادي: “تتخذ الوزارة بانتظام خطوات لضمان توريد المنتجات الاستهلاكية واستقرار الأسعار” مشيرا إلى أن بيان الوزارة كان إجراء وقائيا للرد على الزيادات الأخيرة في أسعار الخضار ، وتفشي COVID-19 المتقطع.

وكان بيان الوزارة قد طالب بتحسين التنسيق بين مختلف الدوائر الحكومية والمناطق لضمان النقل الأقاليمي للبضائع ، وحث السلطات التجارية المحلية على تعزيز مراقبة عمليات السوق وتتبع التغيرات في العرض والطلب وأسعار الضروريات اليومية.