استياء صيني من الولايات المتحدة بشأن قضية تايوان

احتجت وزارة الخارجية الصينية على البيان الأمريكي الأخير بشأن القضايا المتعلقة بتايوان ، داعية واشنطن إلى التوقف عن إرسال “إشارات خاطئة لقوى استقلال تايوان” والحفاظ على العلاقات السياسية مع بكين.

وترفض الصين الاعتراف باستقلال تايوان ، وتطالب بعودتها إلى سيادتها ، فيما تعمل الولايات المتحدة على دعمها عسكريا وسياسيا.

وكان وزير الخارجية الأمريكي أنتوني بلينكين قد أشاد في تصريحات له بدور تايوان ، وأكد استعداد بلاده لـ “دعم مشاركة تايوان الهادفة فى منظومة الأمم المتحدة”.

وقال المتحدث باسم الخارجية الصينية ، تشاو ليجيان في مؤتمر صحفي إن البيان الأمريكي انتهك بشدة مبدأ صين واحدة والبيانات الصينية الأمريكية المشتركة الثلاثة ، كما أنه يتعارض مع الالتزامات التي قطعتها الولايات المتحدة على نفسها ، ويتعارض مع القواعد الأساسية للعلاقات الدولية.

وأضاف أن “الصين غير راضية بشدة عن هذا وتعارضه بحزم” ، حيث أوضحت بالفعل موقفها وقدمت احتجاجات شديدة للولايات المتحدة بشأن ذلك ، وأنه “لا يوجد سوى صين واحدة في العالم وحكومة جمهورية الصين الشعبية هي الحكومة الشرعية الوحيدة التي تمثل الصين بأكملها”.

وشدد تشاو على أن “تايوان جزء لا يتجزأ من أراضي الصين” مضيفا بالقول: “إجمالى 180 دولة ، من بينها الولايات المتحدة ، أقامت علاقات دبلوماسية مع الصين على أساس الالتزام بمبدأ صين واحدة ، وهو هو إجماع المجتمع الدولي ومعيار أساسي معترف به عالميًا يحكم العلاقات الدولية ، ولا يسمح بتحدي الولايات المتحدة أو تحريفها من جانب واحد”.

وقال المتحدث “إن مشاركة منطقة تايوان في أنشطة المنظمات الدولية يجب أن تتم وفقا لمبدأ صين واحدة” وإن “قرار الجمعية العامة للأمم المتحدة رقم 2758 حل بشكل نهائي قضية تمثيل جمهورية الصين الشعبية في الأمم المتحدة من الناحية السياسية والقانونية والإجرائية”.

وكانت الصين قد طالبت الولايات المتحدة مؤخرا بوقف صفقات الأسلحة مع تايوان.