ارتفاع درجة حرارة المياه يدفع طيور القطرس إلى “الطلاق”

تشتهر طيور القطرس بزواجها الأحادي ، لكن العلماء اكتشفوا مؤخرًا أنهم “يطلقون” في كثير من الأحيان نتيجة لارتفاع درجة حرارة المياه.

وفي دراسة حديثة للجمعية الملكية ، ركز الباحثون على مجموعة من طيور القطرس ذات الحواجب السوداء في جزر فوكلاند ، ولاحظوا أن معدلات تفككها تتفاوت من سنة إلى أخرى بناءً على 15 عامًا من بيانات التكاثر.

وفي العادة ، كان معدل الانفصال 1-3 بالمائة فقط ، ولكن في السنوات التي ترتفع فيها درجات حرارة الماء الدافئ ، سيرتفع معدل “الطلاق” إلى 8 بالمائة.

وبالنسبة للطيور البحرية مثل طيور القطرس ، فإن المياه الأكثر دفئًا تعني كمية أقل من الأسماك لتأكلها وعليها الذهاب لمسافات أبعد للعثور على الطعام ، وأشار العلماء إلى أنهم قد يفشلون في العودة لموسم التكاثر حتى يجد شركاؤهم شخصًا جديدًا لبناء العائلات.

وإلى جانب ذلك ، وجد الباحثون أن أنثى القطرس كانت أكثر عرضة لترك شريكها حتى بعد التكاثر الناجح في السنوات الأكثر دفئًا. واستنتجوا أن البيئة القاسية قد تدفع هرمونات الإجهاد التي تسببها طيور القطرس ، مما يجعل طيور القطرس تلوم شركائها على الأداء الضعيف.