اتفاقية جديدة لتعزيز التجارة بين الصين واليابان

صرح خبراء ، يوم الإثنين ، بإن التعاون الاقتصادي والتجاري بين الصين واليابان من المقرر أن ينمو على خلفية اتفاقية الشراكة الاقتصادية الإقليمية الشاملة ، التي دخلت حيز التنفيذ في 10 من الاقتصاديات الأعضاء الخمسة عشر يوم السبت.

وقال الخبراء إن الاتفاقية ستعزز التوسع الاقتصادي الإقليمي على الرغم من كوفيد-19.

وذكر الخبراء إن الصين واليابان ، وهما ثاني وثالث أكبر اقتصادين في العالم على التوالي ، أقامتا علاقات تجارية حرة ثنائية للمرة الأولى ، عقب اتفاقية الشراكة الاقتصادية الإقليمية الشاملة RCEP.

وأوضحوا إن الاتفاقية ستساعد في المفاوضات بشأن اتفاقية التجارة الحرة بين الصين واليابان وكوريا الجنوبية.

ويذكر أن اتفاقية الشراكة الاقتصادية الإقليمية الشاملة ، وقعت من قبل 15 اقتصادا في منطقة آسيا والمحيط الهادئ في نوفمبر 2020 ، ودخلت حيز التنفيذ ، يوم السبت ، في 10 اقتصادات أعضاء ، بما في ذلك سنغافورة وتايلاند والصين واليابان ، وستتبعهم كوريا الجنوبية في الأول من فبراير.

وستدخل اتفاقية الشراكة الاقتصادية الإقليمية الشاملة حيز التنفيذ في بقية الاقتصادات الأعضاء بعد 60 يومًا من انتهاء إجراءات التحقق.

وأصبح نحو 25 في المائة من الصادرات اليابانية إلى الصين و 57 في المائة من الصادرات الصينية إلى اليابان معفاة من الرسوم الجمركية منذ يوم السبت ، وسيرتفع الرقمان في النهاية إلى 86 في المائة و 88 في المائة على التوالي.

وقال باي مينغ ، نائب مدير أبحاث السوق الدولية في الأكاديمية الصينية لـ التجارة الدولية والتعاون الاقتصادي ، “سيتم إطلاق العنان لإمكانات القرب الجغرافي بين البلدين بشكل كامل لتوثيق العلاقات الاقتصادية وإفادة الشركات والأفراد”.

وخلال النصف الأول من عام 2021 ، ارتفعت قيمة التجارة بين الصين واليابان بنحو 24 في المائة على أساس سنوي لتتجاوز 181 مليار دولار. صدرت الصين ما قيمته أكثر من 80 مليار دولار من البضائع إلى اليابان خلال هذه الفترة ، بزيادة تقارب 19 في المائة. نمت وارداتها من اليابان بنحو 28 في المائة إلى حوالي 101 مليار دولار ، وفقا لوزارة التجارة الصينية.

وأوضحت الوزارة أنه تم التخطيط لخفض التعريفات الجمركية وإلغائها بشكل كبير في معظم القطاعات التجارية الرئيسية في البلدين.

وأكد تشانغ جيفنغ ، نائب رئيس الرابطة الصينية للدراسات الاقتصادية اليابانية ، أن ذلك سيؤدي إلى وضع مربح للجانبين.

وقال تشانغ: “ستصبح المزيد من المنتجات المتداولة بين الصين واليابان مؤهلة لرسوم جمركية صفرية بمرور الوقت ، إلى جانب قواعد المنشأ التراكمية لـ RCEP ، والتي تسمح للمنتج بالاستمتاع بتخفيض التعريفة الجمركية أو إلغائها طالما أنه يضيف ما لا يقل عن 40 في المائة من قيمته داخل منطقة RCEP ، ومن المتوقع أن تتوسع التجارة بين البلدين”.

وأشار تشانغ إلى أن منتجو سلع التصدير الصينية الرئيسية إلى اليابان مثل الآلات والمعدات الإلكترونية والمنسوجات ومنتجات الملابس سيستفيدون من الرسوم الجمركية المنخفضة أو الصفرية.

كما يتمتع المنتجون اليابانيون للمنتجات الكهربائية والإلكترونية والآلات ومكونات السيارات وبعض المنتجات الزراعية والغذائية مثل الساكي بامتيازات جمركية كبيرة عند تصدير منتجاتهم إلى الصين.

وأعلنت شركة دييانغ للأحذية المحدودة ومقرها مقاطعة هونان ، إن صادراتها السنوية تبلغ 8.1 مليون دولار ، وبفضل RCEP ، يمكنها توفير 920 ألف دولار من الرسوم الجمركية كل عام.

وتستورد دييانغ للأحذية ، المواد الخام من كوريا الجنوبية وفيتنام وتايلاند وإندونيسيا لإنتاج وتصدير منتجات الأحذية الجاهزة إلى اليابان وكوريا الجنوبية وبعض الدول الأخرى.

وتوقع تشانغ أن التجارة في الخدمات والتعاون الاستثماري بين الصين واليابان ستتوسع بسرعة أيضا بفضل دخول السوق الموسع.