اتفاقية التصنيع العالمية تدعم القطاع شرقي الصين

يساعد المؤتمر العالمي الرابع للتصنيع ، الذي انطلق يوم الجمعة ، في إطار اتفاقية التصنيع العالمية ، بمقاطعة آنهوي بشرق الصين ، في عرض عدد من التقنيات والمنتجات المتطورة في البلاد ، ودفع قطاع التصنيع نحو اﻷمام.

ويستمر الحدث أربعة أيام ، تحت عنوان “الابتكار مدفوع بالتمكين الرقمي: صناعة التصنيع العالمية تتماشى مع نمو عالي الجودة” ، ويهدف إلى تعزيز التصنيع عالي الجودة وتعميق التبادلات بين الصين وبقية العالم.

ويجري عرض عدد من التقنيات والمنتجات المتطورة في البلاد ، مع التركيز على أحدث الاتجاهات ، وعرض الإنجازات في التنمية ، وكشف مسار جديد للتصنيع عالي الجودة.

وقال ما جيان تانغ ، أحد كبار المسؤولين في مركز أبحاث التنمية التابع لمجلس الدولة ، في حفل الافتتاح ، إن موضوع الحدث يتماشى مع الاتجاه الحالي لدمج الاقتصاد الرقمي في قطاع التصنيع.

وأضاف أن الصين ستستغل إمكانات الاقتصاد الرقمي لتعزيز التنمية عالية الجودة للقطاع من خلال تعزيز البحوث الأساسية في البرمجيات والرقائق والمكونات الأساسية وتسريع بناء البنية التحتية في شبكات 5G ومراكز البيانات الضخمة والإنترنت الصناعي. .

وأظهرت البيانات أنه في أكتوبر ، زادت القيمة المضافة الصناعية للصين فوق الحجم المحدد بنسبة 3.5 في المائة على أساس سنوي ، بزيادة 0.4 نقطة مئوية عن الشهر السابق.

وفي الوقت نفسه ، زادت القيمة المضافة لتصنيع المعدات والتكنولوجيا الفائقة بنسبة 14.7٪ و 4.7٪ على أساس سنوي على التوالي.

وقال شين جوبين ، نائب وزير الصناعة وتكنولوجيا المعلومات ، في حفل الافتتاح ، إن قطاع التصنيع في الصين واجه العديد من الصعوبات والتحديات ، وحافظ على زخم الانتعاش ، مع تطورات جديدة في التنمية عالية الجودة.

وأضاف أن “تطوير قطاع التصنيع قدم دعما قويا للنمو المطرد للاقتصاد الصيني وقدم مساهمة مهمة في انتعاش الاقتصاد العالمي”.

من جانبه قال كريستيان وولف ، الرئيس العالمي للتحالف العالمي للمؤسسات الصغيرة والمتوسطة ، إن الحدث يوفر منصة واسعة لتعاون أعمق في التصنيع العالمي والتنمية المستدامة ، لا سيما في وقت يعيق فيه الوباء سلسلة التوريد العالمية.

يشار إلى أن الحدث استقطب 800 ضيف ، بما في ذلك الدبلوماسيون الأجانب ومسؤولو المنظمات الدولية ذات الصلة وكبار المديرين من شركات Global Fortune 500 ، وتم حتى اﻵن التوقيع على اجمالى 1752 مشروعا باستثمارات 1.8 تريليون يوان (حوالى 282 مليار دولار أمريكي).