إريتريا تتطلع إلى التعاون الشامل مع الصين

التقى الرئيس الإريتري أسياس أفورقي ، مع عضو مجلس الدولة ووزير الخارجية الصيني وانغ يي في أسمرة ، عاصمة البلاد ، أمس اﻷربعاء.

وقال أفورقي إن إريتريا تأمل في التعلم من تجارب التنمية الصينية وتعزيز التعاون مع الصين في مختلف المجالات ، كما طلب من وانغ نقل تحياته إلى الرئيس شي جين بينغ.

وأضاف أن الصين لم تحقق فقط إنجازات رائعة في تنميتها الوطنية وتنميتها الاقتصادية ، ولكنها قدمت أيضا إسهامات كبيرة لقضية التقدم البشري من خلال معارضة الهيمنة وبناء نظام عالمي عادل ومتساو.

وأعرب أفورقي عن أمله في أن تلعب الصين دورًا أكبر في دعم التنمية في إفريقيا ، موضحا أن تعزيز الشراكة مع الصين أمر حاسم لتنمية أفريقيا ، والتعاون معها له أهمية كبيرة بالنسبة لـ 1.3 مليار شخص في القارة الأفريقية.

وأكد أن الصداقة بين إريتريا والصين تتمتع بأساس متين وأن إريتريا تدعم دائما الصين بقوة في حماية السيادة والاستقلال وتحترم الموقف الشرعي للصين ، وأنه سعيد للغاية لأنه قرر مع الرئيس شي جين بينغ إقامة العلاقات الثنائية كشراكة إستراتيجية.

من جانبه نقل وانغ تحياته القلبية وأطيب تمنياته من الرئيس شي جين بينغ إلى الرئيس الإريتري أسياس أفورقي ، وقال إن إريتريا هي المحطة الأولى في زيارته الافتتاحية لزيارته الافتتاحية كوزير للخارجية الصينية في العام الجديد ، مما يظهر بشكل كامل الأهمية التي توليها الصين للعلاقات الصينية الإريترية والصداقة التقليدية بين البلدين.

وقال وانغ إن الزعيمين قررا الارتقاء بالعلاقات الصينية الإريترية إلى مستوى شراكة استراتيجية ، وفتح آفاق أوسع للتعاون الثنائي.

وأضاف أن الصين تود أن تنتهز هذه الفرصة لتنفيذ التوافق الهام الذي توصل إليه رئيسا البلدين ودفع التعاون الثنائي في جميع المجالات إلى مستوى جديد.

كما أوضح أن الصين مستعدة للعمل مع إريتريا لتحويل الصداقة السياسية التقليدية بين البلدين إلى قوة دافعة للتعاون الاقتصادي ، وتحويل الموارد الطبيعية الغنية لإريتريا إلى ميزة تنموية ، ومساعدة إريتريا على تعزيز قدرتها على التنمية المستقلة وتسريع عملية التصنيع.