أكبر بحيرة مياه مالحة داخل الصين تصل إلى مستويات غير مسبوقة

بلغت بحيرة تشينغهاي، أكبر مساحة مائية لها، منذ عام 2004 ، نتيجة ارتفاع هطول الأمطار خلال العام الحالي، والفيضانات التي شهدتها البلاد.

وتعدّ “تشينغهاي” أكبر بحيرة مياه مالحة داخلية على مستوى البلاد، وتحظى باهتمام خاص، ضمن اﻹجراءات المتعلقة بالبيئة.

وقالت بيانات معهد أبحاث الأرصاد الجوية بالمقاطعة ، إن الاستشعار عن بعد بالأقمار الصناعية ، أظهر أن مساحة سطح المياه لبحيرة تشينغهاي الواقعة في مقاطعة تشينغهاي بشمال غرب الصين ، بلغت أكثر من 4625 كيلومترًا مربعًا بنهاية سبتمبر.

ويمثل ذلك زيادة قدرها 381 كيلومترًا مربعًا عن 17 عامًا مضت، وفقا لبيانات معهد أبحاث اﻷرصاد.

وأوضح تشاو هويفانغ ، أحد العاملين بالمعهد ، أن زيادة هطول الأمطار كانت السبب الرئيسي لتوسع مساحة البحيرة المائية”، منوها بأن بحيرة تشينغهاي هي جسم مائي مهم للحفاظ على الأمن البيئي في هضبة تشينغهاي – التبت الشمالية الشرقية.

يذكر أن البحيرة تمثل حاجزًا طبيعيًا للسيطرة على انتشار التصحر في الجانب الشرقي من البلاد، وكانت قد تقلصت منذ الخمسينيات لأسباب متعددة.