أشهر المهرجانات في الصين

يعرف الشعب الصيني بحبه للترفيه و محافظته على عاداته و تقاليده التي تميز شعبه و حضارته عن سائر الشعوب، لذلك يقام سنويا الكثير من المهرجانات و الاحتفالات في الصين و تعرض فيها مختلف مراحل تطور الشعب الصيني و حضارته فلا يغفل عن مرحلة من مراحل تاريخه الطويل.

تقيم الصين سنويا العديد من المهرجانات في مجالات مختلفة منها مهرجانات خاصة بالمناسبات و الشخصيات المقدسة، و مهرجانات للأطعمة و أخرى للحيوانات و النباتات… و غيرها.
رغم تعدد المهرجانات في الصين إلا أنك تجد مهرجانات أكثر شهرة، و يقبل عليها الناس بشكل أكبر إما لأنها وطنية أو أنها تخلد حدثا أو شخصية مقدسة، و هذه قائمة بأشهر المهرجانات في الصين:

1-أشهر المهرجانات الصينية:

أ- مهرجان العيد الوطني : تعد هذه المناسبة من أهم الاحتفالات و أجلّها لدى الشعب الصيني، و هو يوافق اليوم الذي تأسس فيه جمهورية الصين الشعبية.
يحتفل الصينيون بهذه المناسبة فيقيمون مهرجانا عظيما يجتمع فيه المواطنون في العاصمة بيكين، يراقبون مراسم تحية العلم، ثم يقومون بتزيين المدينة بالزهور التي تعتبر رمزا للازدهار في مخيلة الصينيين، استعدادا لاستقبال الزوار و هي من العادات التاريخية لدى الشعب الصيني، و يأتي الزوار من مختلف مقاطعات البلاد للاستمتاع بتفاصيل ذلك اليوم.

ب-مهرجان عيد رأس السنة الصينية: هو من أضخم الاحتفالات التي يحتفل بها الصينيون.
يقام هذا الاحتفال في اليوم الأول من الشهر حسب التقويم الصيني، و هو من أقدم الاحتفالات إذ بدأ الصينيون يحتفلون به منذ قرون باعتبار أنه من عاداتهم.
و وراء هذا الاحتفال أسطورة قديمة تقول بأنه في مثل هذا اليوم حصلت معركة بين الناس و وحش خطير، كان هذا الوحش يستولي على طعام و ممتلكات الصينيين، فأصبحوا يضعون الطعام أمام عتبات بيوتهم بالاضافة إلى بعض قطع القماش الحمراء ظنا منهم بأنه يخاف اللون الأحمر و لن يقترب من بيوتهم مجددا.
فأصبح من عاداتهم السنوية الاحتفال في كامل مدن البلاد عن طريق اشعال الفوانيس و اطلاق الألعاب النارية سعيا لتخويف الوحش.

ج- مهرجان عيد ميلاد بوذا و يطلق عليه كذلك مهرجان استحمام بوذا، و هو من أهم المهرجانات الروحانية التي يحتفل بها الشعب الصيني. تقول الأسطورة بأنه عندما كان بوذا رضيعا قام تسعة تنانين بسكب الماء عليه و غسله، فأصبح الصينيون في ذكرى الميلاد يزورون المعابد البوذية و يقومون بغسل تماثيله.
و يعد هذا الطقس الاحتفالي من أشهر الطقوس عند الصينيين و هو يساعدهم على تنقية النفس و تحقيق الصفاء. ثم يكملون الاحتفال بهذه المناسبة في الخارج عن طريق تناول الحلويات في شوارع الصين.

د-مهرجان منتصف الخريف: يقام هذا المهرجان كل سنة و تحديدا في اليوم الخامس عشر من الشهر الثامن من السنة وفقا للتقويم القمري الصيني و يتناسب هذا اليوم مع اكتمال القمر.
يعد هذا المهرجان من بين أقدم الاحتفالات الصينية، و يعود تاريخه إلى أكثر من 3000 سنة، و هو من الاحتفالات المقدسة في الصين.
في تلك الليلة تجتمع العائلات الصينية في الخلاء لتستمتع بمشاهدة القمر و يحتفلون به عن طريق تناول كعك القمر و الفواكه و المشروبات، ثم يتضرعون إلى القمر شاكرين فضله عليهم و طالبين منه تحقيق أمنياتهم.

ه- مهرجان الفوانيس: يحتفل به الصينيون في اليوم الخامس عشر من الشهر الأول حسب التقويم الصيني.
بدأ الصينيون بالاحتفال بهذه المناسبة منذ 500 عام. يأتي الكثير من الزوار سنويا لحضور هذا الاحتفال في مختلف مدن الصين لكن الحفل الأكبر يقام في شنغهاي حيث يوجد أكبر فانوس يرسل أضواء جذابة.

و- مهرجان قوارب التنين: من المهرجانات التقليدية في الصين، يحتفل به الصينيون في اليوم الخامس من الشهر الخامس حسب التقويم القمري الصيني.

يتمتع الشعب الصيني بيوم عطلة بفضل هذه المناسبة، و لهذا المهرجان خصوصياته و عاداته حيث يقوم فيه الصينيون ببعض طقوس العبادة للتقرب من الإله، ثم ينظمون حفلا كبيرا و في المرحلة التي تليها ينظمون سباق قوارب.
بعد إتمام السباق يعلق الناس بعض الأعشاب التي يعتبرونها دواء لبعض الأمراض منها عشبة الذريرة و الشيح.
يرتدي الصينيون في هذه المناسبة ثيابا خاصة تتمثل في كيس معطر مصنوع من الحرير، أما الطعام الخاص بهذه المناسبة فهو ” تسونغسي”و طبق معد من الأرز ملفوف في ورق القصب و يجهز بأشكال مختلفة.
و بعد الاكتفاء من الطعام يشربون نبيذ زرنيخ الأحمر و هو من بين المشروبات التي تشتهر بها البلاد و يعتبرونه من المشروبات الصحية .