الرئيسية / أخبار / التاكسي في موريتانيا …حكاية المهنة التي استوطنها الغرباء

التاكسي في موريتانيا …حكاية المهنة التي استوطنها الغرباء

يعتبر قطاع النقل في موريتانيا كغيره من القطاعات الأخرى محكوما بثنائية التأثر والتأثير فهو من ناحية يتأثر بمعطيات المرحلة وتقلباتها السياسية , ومن ناحية أخري يؤثر في حياة كثير من الناس علي اعتبار أنه يشكل ركيزة أساسية ومصدرا هاما للعيش في أي بلد , ولا شك أن هذا القطاع ظل علي مدي عقود من الزمن حاله كحال أهله إن عاشوا الرفاهية نهض وإن عاشوا الهوان سقط وبين ثنائية النهوض والسقوط هذه , يطالب الكثير من المهتمين بهذا القطاع بضرورة التعجيل بحل مشاكله المستعصية والتي من أهمها علي حد تعبيرهم انتشار الكثير من الأجانب داخل القطاع وانتزاعهم لحقوق يعتبر السائق الموريتاني الأولي بها ..بين مقاعد سيارات الأجرة التي تكتظ بها شوارع العاصمة ننبش هذه المرة حقيقة مجتمع داخل مجتمع ..ونجس نبض  مواطنين يمتهنون مهنة ” التاكسي”  التي عكر  صفوها  غرباء ينتهزون فرصة  ثمارها اليانعة لينقضوا عليها ويقطفوها …تاركين فتاة الحصاد لمن غربتهم أوطانهم..

لحسن ولد محمد الأمين

 

 بلادي وإن جارت علي…

 

لايصدق المواطن الموريتاني اليوم أن يجد ملاذا له وموئلا يحميه قرس الجوع الذي يعانيه في ظل شبح البطالة المخيم علي البلاد ..حتى تتهاوي عليه الآلاف غيره لتصبح لقمة العيش صعبة المنال ويضل  طريق  الاسترزاق لها في غمرة  الزحام الذي لا يبقي ولا يذر

تلك بعض من ملامح الصورة القاتمة لمجتمع الأجر وسائقيها وغيض من فيض قسمات الوجه المشين لقطاع النقل في موريتانيا بعد أن تسللت إليه خفاءا فلول الغرباء وأصبحت تقاسم المواطن قوت يومه ..

سيدي محمد ولد عبد الله أحد السائقين الموريتانيين الذين يعدون من رواد المهنة وأهلها القدامى يمتلك سيارة نقل وهي المصدر الوحيد لقوته علي اعتبار أنه لايملك دخلا من قريب ولا من بعيد يشتكي هو الآخر من فوضوية القطاع يوم أن صارت لقمة العيش فيه بالتناصف مع الأجنبي دون وجه حق ودون مبرر .

وليست حال سيدي محمد هذا بأحسن من حال مسعود الذي وجه من خلال شبكة الشروق الإخبارية طلبا إلي السلطات المعنية بالتدخل لتخليص القطاع من الأجانب المتطفلين عليه مع أنهم لاحق لهم فيه علي حد قوله .

وهي مطالبة تدخل ضمن مئات الإستجداءات  التي أطلقها المواطنون الممتهنون لهذه المهنة راجين تدخل الحكومة لحل المشكل العويص الذي يسمي “السائق الأجنبي ” سميا وأن السلطات كانت قد وعدت فيما مضي بإصدار قانون جديد يعيد ترميم القطاع المتهالك من أساسه والعمل علي التحسين من نظامه المعمول به داخل البلد مؤكدة أن تخليصه من اليد العاملة الأجنبية يعتبر أولوية من الأوليات المطروحة لها ..وهي وعود لا تقابل بكثير من التفاؤل من قبل بعض سائقي ” الأجر ” الذين وجدوا فيها مجرد مماطلة وإسالة حبر علي ورق , شأنها في ذالك شأن الكثير من السلطات الموريتانية السابقة لها ,والتي أهملت القطاع إلي أن دب الفساد فيه وأتي علي الأخضر واليابس , وهي نظرة عبر عنها بوضوح سائق الأجرة جمال الذي أكد أنه أنهي عقده الأول في مزاولة المهنة بعد تخرجه من الجامعة الموريتانية  في  انواكشوط  متأبطا شهادة ” المتريز” في القانون وأنه ككثير من شباب البلاد سدت أمامه أبواب العمل الذي كان في أمس الحاجة إليه لا لشيء سوي أنه لا يمتلك وساطة  في بلد تعتبر فيه الوساطة بمثابة العصي السحرية  المخلصة من سراديب البطالة الموغلة في الوحشية لينتهي به الأمر سائقا لسيارة أجرة ينازعه الأجنبي أجرتها ..بينما اعتبر الكثير من أهل المهنة الوعود التي أطلقتها السلطات الحالية مبشر خير إذا ما أخذت بعين الاعتبار مثل سابقاتها من الوعود التي شملت إنجاز الطرقات وتصحيح المسار الصحي في البلاد والتي بذلت الحكومة جهدا في تحقيقها علي حد تعبيرهم ..اليد العاملة الأجنبية هي الأخرى كان لها رأي مغاير جاء علي لسان “صمب فال” الذي جاء منذ ثلاث سنين من مدينة ” سينلوي” السنغالية باحثا عن عمل في العاصمة الموريتانية ” انواكشوط ” وهو ما تحقق له بالعمل سائقا لأحد كبار رجال الأعمال الموريتانيين قبل توفره علي مبلغ مالي اشتري منه سيارة خصصها للعمل في ميدان ” التاكسي” مؤكدا أن لا أحد يحق له أن يمنعه من مزاولة المهنة التي دفعته إلي الهجرة من بلاده كما لا يحق لأحد أن يمنع موريتانيا من مزاولة عمله في السنغال وهم كثر هناك كما يقول..

وهي حجة من بين حجج واهية يبرر بها الأجانب امتصاص دماء المواطنين .. الذين اعتبروا أن وجود الأجانب في المهنة تعدي علي حقوقهم المشروعة .

ورغم  التجاذبات  إزاء هذا القطاع الهام الذي يدعي قطاع النقل والذي يشكل شريان الحياة لكثير من الأسر الموريتانية ومصدرا لقوتها , يبقي بأمس الحاجة إلي التفاتة من السلطات المعنية داخل البلد لإصلاح ما عبثت به يد الفساد منذ عقود علها توجه بذالك صفعة لأمسها العابث بخيرات الوطن وتفتح حضنها لغد حالم ومشرق في عيون شعب ألف الحلم نوما ويقظة .

شاهد أيضاً

مبادرة العمال العقدويين (PNP) سابقا ..حلم تحقق ووقفة شكر لفخامة الرئيس

نظم العمال العقدويون للدولة (pnp) سابقا مساء اليوم الأحد بدار الشباب القديمة مبادرة تحت عنوان …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *