الرئيسية / أخبار / كيهيدي ..حلقة الوصل وجسر العبور إلى الآخر

كيهيدي ..حلقة الوصل وجسر العبور إلى الآخر

على غير ما تمتاز به المدن الأخرى تشكل مدينة كيهيدي عاصمة ولاية غورغول محطة خاصة من محطات الوطن المترامي الأطراف وتعكس المدينة النائمة على ضفاف النهر السنغالي وجها متعدد الملامح لموريتانيا ففي المدينة تتمازج الحضارات وتتقاطع القواسم المشتركة لبلاد شنقيط حيث تفرض المدينة بساكنتها وعاداتها وتقاليدها على زوارها للوهلة الأولى الوقوف في حضرة الحضارات والأعراق التي تتآخى في موريتانيا وتتقاسم طيب المعيشة وأواصر المحبة والإنتماء لوطن واحد

في كيهيدي كل شيئ ينطق بالتاريخ ويتنفس عبقه الزكي حيث تجد في مسامات الجلد الزنجي وقسمات الوجه ” البيظاني” وسبحة الشيوخ العارفين بالله ذالك الوطن الذي خرج ذات مساء من رمال هذه الأرض وتمازج أبنائه بزنوجهم “وبيظانهم” بأبيضهم وأسودهم ليشكلوا شعبه الأبي وأبنائه البررة 

في كيهيدي ينام “النهر السنغالي” في حضن المدينة الوادعة كما ينام الإبن في حضن أمه ويجري على أعين أهلها الذين ألفوا فيه مصدر القوت وسر الحياة 

في كيهيدي تتجلى المدينة بوجهها المشرق لتكتب على مرأى القادمين إليها أنها جسر العبور وحلقة الوصل التي تجمع أعراق الوطن وجيرة الأرض من ماليين وسنغال ظلوا على مدى فترة طويلة يتخذون من مياهها الجارية معبرا تجاريا وبوابة مفتوحة نحو الآخر

في كيهيدي يتحدث الوطن بكل لغاته ويتواصل الجميع في يومياتهم المشحونة بحركية العمل والكد ,قبل أن يرسل النهر في ضفافه مراسيل الخلود إلى النوم على صوت خريره الناطق بلسان التاريخ وعبق التواصل وقواسم الجغرافيا.

تقرير لحسن محمد الأمين

 

شاهد أيضاً

مبادرة العمال العقدويين (PNP) سابقا ..حلم تحقق ووقفة شكر لفخامة الرئيس

نظم العمال العقدويون للدولة (pnp) سابقا مساء اليوم الأحد بدار الشباب القديمة مبادرة تحت عنوان …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *